U3F1ZWV6ZTUxMjk5MjI4ODQwX0FjdGl2YXRpb241ODExNDk0ODM2ODc=

رواية حكاية ( كامله ج٢) pdf _ ايمان الصياد

رواية حكاية 


ايمان الصياد هي كاتبة روائية غنية عن التعريف لها روايات عديدة من اشهرها رواية حب بعد شقاء وتعتبر رواية حكاية اخر اعمال الكاتبة وكذلك تعتبر رواية حكاية الرواية الاكثر بحثا في محرك البحث جوجل اليوم

وسوف اترككم مع الجزء الثاني عزيزي القاريء 

 عن رواية حكاية 


ف أبو ظبى
كان جهاد ماسك صوره ف ايده بيبص وبيحقق فيها وبيكلم نفسه!!
ي ترى بقيتى ازاى دلوقتى ؟؟
صورتك محفوره ف قلبى قبل عقلى من وانتى بنت خمس سنين!!
كبرتى وكبر حبك ف قلبى!!
بس للأسف حب محكوم عليه بالفشل!!
حط الصوره تحت المخده ونام أو حاول ينام!!
واحلام وكوابيس كل ليله مابتنتهيش!!
اصوات كتيره متداخله ف بعض مش قادر يميز حاجه فيهم غير اسمين
حكايه وجهاد!!
حد بيصرخ بإسمه وحد تانى بيصرخ بإسم حكايه !!
حكايه واقفه ع طرف الجبل وهتنط والغريب إنها بتضحك!!
وجهاد وراها مش عارف يعمل ايه!!
هو مش شايف حد نهائي بس سامع الأصوات كويس....
لغايه فجأه ماظهر حسن أبوه!!
جهاد جهاد قوم حبيبى دا كبوس قوم جهاد جهاد
فضليت ناهد كتير تصحى فيه لغايه مافاق وجسمه كله عرقان....
ناولته كوب مايه شرب اخدته ف حضنها وهى بتقرأ قرآن
جهاد بصوت متعب
كبوس وحش ي ماما ...
مش هاتحكيلى بردو!! قالتها ناهد بزعل !!
شفت بابا قالها وهو بيبتسم
خبطته ناهد ع راسه وهى بتقوله
ابوك ف كابوس ط ازاى!!
جهاد..والله جه وانتى بتصحينى ط كنتي سبينى شويه كنت اطمنت ع الحاج!!
ربنا يصلح حالك ي حبيبى ويبعد عنك أى شر
جهاد ..ادعى الكوابيس دى تنتهى!!
ناهد..مانت مش عاوز تفتح قلبك ل ماما!!
جهاد بيبص بعيد عنها وهو بيفكر ي ترى هايقولها ايه!!
هايقولها إنه بيحب حكايه بنت خاله من وهى عيله!!
ط ازاى وهى ف حكم المتجوزه  دلوقتى!!
لا ومش أى حد دا كمان ابن خاله!!
الحكايه كلها متلغبطه؟؟
وهو راضى بنصيبه وخلاص!!
هى مش سلبيه قد ماهى تضحيه!! أو هو دا إلى فاكره!! لأنه لو كان صريح أو حاول يتقدم خطوه كان أكيد كل شىء اتغير...هو مايعرفش أصلا حكايه عايشه ازاى..او حياتها ايه
كل الى يعرفه حاجات عامه
هى كويسه ااه الحمد الله..لكن تفصيل لاءه
نام ي جهاد وماتفكرش ف حاجه
قالتها ناهد وهى عارفه إلى بيدور ف راس أبنها!!
لأنها ببساطه عارفه أو حاسه انه بيحب حكايه لأن مالهاش أى معنى غير كدا بعد ماشافت الصوره تحت مخدته وهى بتنضف!! دا غير رسمته هو للصوره كذا مره بأوضاع مختلفه!!
آسف ي ماما صحيتك هنام وانتى كمان ارتاحى
قالها جهاد وهو بيتعدل ف السرير وهينام فعلا
خرجت ناهد ورغبتها ذادت ف إلى كانت بتفكر فيه...مش أنانيه منها لاء بس دا الصح من وجهه نظرها
عادل مايستحقش حكايه
جهاد إلى يستحقها!!
هو الدكتور كدا علطول كوابيس!!
قالها عز بمشاكسه وهو عارف ان ناهد مامته هاتهزءه
ناهد بتوبيخ
وبتضرب كف ع كف...انت مافيش فايده فيك أبداا!!
يارب ي عز تقابل واحده بنت حلال تطلع الجديد والقديم وتاخد بطارنا كلنا منك
حيلك حيلك ي حاجه ايه الدعوه دى!!
بدال ماتقولى روح ي عز اليهى
تقابل بنت الحلال إلى تريحك وتدلعك!!
ناهد..تدلعك!! يارب تطلع روحك ياشيخ ....
عز....لا ماتستهونيش دا أنا هاخلي عنيها ف قفاها
ناهد بقرف..قفاها ف حاجه إسمها قفاها !! بقا انت ينطبق عليك رجل أعمال!! ط ازاى بس أفهم!!!
عز وهو بيقعدها جنبه..لا مايغركيش دا أنا ف الشغل ماعرفش أبويا من اخويا...
ناهد..طيب قوم نام كفايه سهر لغايه كدا !!
عز. ...معلش ي نونو هاخلص حاجه بسيطه بس وبعد كدا أنام
قامت ناهد وسابته وهو غرق ف الشغل من تانى !!
.......
تانى يوم كان عز بيحضر شنطته علشان مسافر مصر لأن عنده اجتماع مهم وكان لازم يحضره ...
ناهد دخلت عليه الاوضه وهى بتقول بغيظ من أفعاله!!
مش قلتلك نام قعدت تقول شغل شغل أو هتسافر وانت مطبق بقالك يومين!!
عز بنوم ي ماما ي حبيبتى ماتشغليش بالك أنا هنام ف الطياره وكمان الإجتماع الساعه تسعه بليل يعنى هاروح أنام علطول بس ادعيلى انتى مالقيش ياسر هناك علشان مايغلس عليا ...
خبطته ناهد ع كتفه وهى بتقوله
يارب تلقيه هناك ي عز وماتعرفش تنام
عز بضيق مصطنع. ايه ي ماما كميه الدعاوى دى من بليل هريانى دعاوى ومافهمش دعوه عدله!! هو انتى لقيانى ع باب جامع والا ايه!!
ضحكت ناهد وهى بتحضنه وبتقول
هاتوحشنى ي زوزو
عز..الله يكرمك بلاش زوزو دى مش بدلعى بنت أختك هنا!!
ناهد بغيظ..ط حسك عينك تقول ي نونو تانى!!
تصدقي ي ماما انا حاسس أننا عيله مجنونه جداا  !!
مع ألف سلام ياريت ماتقطعش الجوبات!!
قالها جهاد وهو بيحضن ناهد وساند راسه ع كتفها من ورا
ايه دا بقا هو الدكتور بعد ماكان عامل اشتراك مع الكوابيس بقا بيعرف يألش لا كدا أنا اطمنت عليك
قفل عز شنطته وهو بيبعد جهاد ومامته عن الباب وبيقولهم
ابعدو كدا انتو لاتنين خلونى اطلع الطياره هاتفوتنى بسبابكو. ..
لا هاوصلك قالها جهاد وهو خارج وراه  ...
وقف عز سلم ع ناهد وحضنها وباس ايديها ..وخرج بعدها هو وجهاد بعد موشح طويل عريض من ناهد بإنه ينام كويس ويأكل كويس وبلاش سهر كتير!!
***************************
اترفادتى قالتها سهير وهى بتخبط ع صدرها وهند مش مبطله عياط وبتحكيلها إلى حصل وأكتر حاجه مزعلاها هى حكايه وإلى حاصلها بسببها!!
هند ..والله ي ماما مش مصدقه من أول المدير ماستدعانى وأنا مش مصدقه إن نادر يعمل كدا !! هو عارف ان حكايه مالهاش حد غيرنا ومش بترتاح غير عندنا
سهير...يعنى هو قالك كدا بالحرف إنه  استغنى عن خدماتك بسبب إلى عمله اخوكى ف حكايه!!
هند بعياط أيوه ي ماما
سهير بابتسامه...ط والله انا فرحانه
فرحانه قالتها هند باستنكار من والدتها
سهير موضحه..ايوه فرحانه....فرحانه لأن عماد عمها وقف معاها ماقدرش يشوف حد بيزعلها ومايخدلهاش حقها حتى لو كان ع حسابك بس بينى وبينك دى أول مره اطمن ع حكايه ف بيت عمها أيوه زعلت ع شغلك إلى راح بس ربنا مش بينسى حد ورزقك هايجيلك ويعالم يمكن يطلع أحسن من إلى كنتى فيه كمان !!!
هند..بأمل ياريت ي ماما بس هو أنا ممكن الاقى شغل احسن من دا فين بس؟!
سهير..ربك موجود حبيبتى
هند...طيب أنا عاوزه اطمن ع حكايه دلوقتى اعمل ايه؟؟!!
والا حاجه وحسك عينك تكلميها تانى فاهمه والا مش فاهمه؟؟!
قالها نادر إلى لسه داخل البيت
حست هند بعد سماعها جمله نادر إنها هايغمى عليها ...سكتت وبصيت ف الارض
بس سهير ماسكتتش وهى بتقول لنادر
بارك لأختك اترفديت  من الشغل بسببك ؟؟!! وابقى شوف بقا مين هايصرف ع البيت دا؟!
بص نادر لهند وهو مش عارف يعمل ايه هو ماكنش متوقع إن حكايه ممكن تعمل كدا مع هند لكن اهو إلى حصل حصل وهو لازم يشوف شغل لهند بس هو ممكن يلاقى شغل زى إلى كانت فيه وبنفس المرتب!!!
وايه يعنى هو إلى خلقه ماخلقش غيره يعنى!!!قالها نادر وهو بيزعق وبيدارى غيظه...وكمل آهو  شوفتى بقا صاحبتك عملت ايه بعد ماروحتلها أول حاجه باعيتك وخليت عمهاا يرفدك من الشغل
لأ مش كدا ...حكايه جالها إنهيار بعد انت مامشيت وجابولها الدكتور! بعد كدا عمها عرف إلى حصل وإلى انت عاملته فيها وعلشان كدا رفدنى!!
حكايه ماتعرفش لسه أصلا وانا متأكده إنها لو تعرف مش هتوافق أصلا ع إلى عمله عمها....
نادر.  خلاص كلميها وخليها تخليه يرجعك تانى
ايه البجاحه إلى انت فيها دى؟! قالتها سهير وهى بتتمنى تقوم تعيد تربيه ابنها من أول وجديد!!!
نادر...ايه هى مش كانت عاوزه تكلمها اهو بخليها تكلمها علشان الشغل وبعد كدا هاتقطع علاقتها بيها
سهير بزعيق...امشى ي نادر من وشى والا قسما بالله
نادر...خلاص خلاص من غير ماتقسمى أنا أصلا خارج ناس تسد النفس!.
دخلت هند أوضيتها وهى ماسكه موبايلها وبترن ع حكايه مره واتنين وتلاته ومافيش أى رد..
هند عارفه ان حكايه مش ممكن تزعل منها لدرجه إنها ماترودش عليها لكن حسيت إن فيه حاجه أكبر من كدا وقررت إنها تزورها!!!
هو أى نعم قرار مجنون لكن هاتروح وأمرها لله...
غيرت هدومها وخرجت ..سهير أول ماشفتها استغربت لأن هند مابتخرجش ف العاده مابالك بقا وهى من غير شغل!!
سهير بسؤال...انتى خارجه؟؟!
هند. ايوه ي ماما حكايه بتصل بيها مش بترد شكلها لسه تعابنه وانا لازم اطمن عليها
سهير...هاتروحى ازاى بس وانتى لسه طردينك من الشغل النهارده!!
هند..وفيها ايه أنا رايحه لحكايه ثم ان دى مش أول مره ازورها فيها عندهم!!
سهير...طيب بلاش النهارده خليكى لبكره
هند.بضيق....ليه بس يعنى هى فاتفرق النهارده من بكره!!
يادوب خلصيت جملتها لقيت حكايه بترن  .فتحت بسرعه وهى بتقولها
هند...رنيت عليكى كتير !!كنتى فين؟؟ انتى كويسه ؟جرالك حاجه ؟؟طمنينى عليكى؟
حكايه بضحك..بس يابنتى اهدى انتى ايه بالعه راديو!! ألف سؤال ف الثانيه!!
هند..انا كنت لابسه وجيالك!! وانتى تقوليلى اهدى؟؟
حكايه بهدوء..اسفه والله بس كنت عند علا ف أوضيتها ونسيت تلفونى ودينى اهو أول مالقيتك رانه كلمتك علطول!! بس اوعى نادر يعرف احسن يزعقلك
هند..لا مش هاتصدقى هو بنفسه إلى قالى اكلمك؟؟!
حكايه بزهول..نعمم !! دا إلى هوه ازاى!!
هند..بضحك مش أنا اترافدت...
حكايه..بتهزرى مين رفدك
هند محاوله المرح..ماتشغليش بالك عادى يعنى أكيد هلاقى شغل
حكايه..مين إلى رفدك انطقى ؟؟
هند ....عمك استدعانى ف مكتبه النهارده وحكالى إلى حصل من نادر وبس كدا وسبت الشغل
حكايه ..طيب اقفلى وهاكلمك تانى سلام
هند...حكايه..حكايه..قفلت!!
...حكايه قفلت ونزلت لعمها إلى كان ف مكتبه ومعاه هيام وعادل...
عماد كان صوته عالى وبيزعق من أول ماعرف إن عادل عاوز يتجوز بس مش يتجوز حكايه لأ دا عاوز يتجوز رندا خليل لو كانت ظروف غير دى كان هايكون مبسوط بنسب زى دا لكن بنت اخوه طرف ف الموضوع وهو مش عاوز يكسرها وهى مالهاش حد غيره!!
عماد بزعيق...مافيش جواز غير من حكايه ودا آخر كلام عندى مفهوم...
عادل ...وانا بقول لحضرتك انى مش عاوز الجوازه دى!!
هيام بشر وحقد..هو بالعافيه !! واحد بيقولك مش عاوز ايه هانغصب عليه!! دا البنات محدش بيغصب عليها دلوقتى!!
عماد بضيق...اصلا حكايه خساره فيك أنا كل إلى شاغلنى كسره قلبها هى لكن انت والا تشغلنى لأنك مش راجل ومش مسؤل
عادل...انا اخدت الميعاد خلاص بعد إسبوع...
هيام بفرحه...دى دعواتى ليك ي حبيبى بنسب يشرف مش حكايه إلى أبوك ماعرفش ماله كدا ضميره صحى فجأه وعاوز ينصفها علينا
عادل..مش هاروح اقابل حد وابقى شوف بقا هاتتصرف ازاى؟؟!
هيام بتبص لعادل وتقوله
امشى دلوقتى...
عادل بيقوم يفتح الباب وخارج لقا حكايه ف وشه!!
دموعها نازله وجسمها بيتنفض وحاسه بتوهان!! هى اه قررت إنها تحله من عقد الارتباط دا لكن ماكنش يخطر ع بالها أبدا إن عادل يعمل فيها كدا!! هى حاسه إنها ف حلم لاء دا كبوس...كوبس بشع كله غدر وخيانه وقسمه ظهر!! بتتمنى إن حد يجى يفوقها منه لكن للأسف هى فاقت بس ع الواقع ع الحقيقه
الكل قصاد عينها
عادل عماد هيام..هيام إلى بتبصلها بتشفى  عماد نظره انكسار عادل وااه من نظره عادل الجديده نظره بلا مبالاه نظرته بقت بتعريها بعد كل الحب إلى كانت بتشوفه ف عينه اتمحى وبقى مكانه نظرات حيوانيه وبس
قطع الصمت دا عماد وهو بيقول ..انا آسف
حكايه بتماسك...لا ي عمى إلى حضرتك ماتعرفوش إن أنا كنت جايه لنفس السبب...انا اكتشفت انى أنا وعادل ماينفعش نكون غير أخوات إخوات وبس!!
هيام بابتسامه تهكميه...ي سلام ولسه عارفه دلوقتى!!
عماد ل هيام..اتفضلى اخرجى زى ماكنتى عاوزه
وبص لعادل إلى بيبص لحكايه وهو مش مصدق إنها كانت جايه فعلا تقول لعماد ينهى ارتباطهم بالسهوله دى ؟؟  ط ازاى؟؟ دى كانت أول مابتشوفه الحب كله بيترسم ع ملامحها لا مش ممكن..مش ممكن يصدق أن دى حكايه وإنها مابقيتش بتحبه وان كل الكلام إلى كانت بتقولهولو وهى وشها ف الأرض من الكسوف تكون هى دى إلى واقفه بالثبات دا!!
عماد...ياريت انت كمان تشوف رايح فين  ...
ووجه كلامه لحكايه..تعالى معايا جوه
دخل عماد وحكايه وقفل الباب بعد حكايه ماقعديت  هى كمان قصاده
وقالت بجديه..عمو أنا كنت جايه لحضرتك بخصوص موضوع هند ..هند مالهاش علاقه بالى عمله نادر اخوها بلاش تاخدها بذنبه...صدقنى هند محتاجه الشغل دا أكتر من اى حد
عماد كان بيسمعها وهو حاسس بواجعها ومع ذالك ماهتمتش بنفسها وكان كل تفكيرها ازاى ترجع هند الشغل من تانى .....
عماد بأسف مش هاقدر ي حكايه لأن ف حد تانى استلم الشغل النهارد!!
اتنهدت بأسف إنها ماقدرتش تساعد صحبتها لكن عماد رجعلها الأمل تانى وهو بيقول
عماد....عز ابن عمتك عاوز سكرتيره وهند خبره وكويسه وانا هارشحهاله
ابتسمت حكايه إن ربنا عوض هند بشغل جديد واحسن من إلى كانت فيه كمان لأنها عارفه كويس ولاد عمتها ...حتى لو ماتعرفهمش شخصيا الا إنها واثقه ف تربيه عمتها كويس
شكرت عمها وخرجت...خرجت  قلبها مليان حزن وسعاده
حزن ع حالها وسعاده لصحبتها اتنهدت بثقل وهى بتفكر كلها كام يوم ويمكن كام ساعه وتحصل ع لقب مطلقه!!!
******************
يتبع

استغفر الله العظيم وأتوب إليه
لا تدع القرأه تلهيك عن طاعه الله
الحلقه الخامسه من
#حكايه
حكايه طلعت اوضيتها بعد ما شكرت عمها عماد ع إنه شغل هند من تانى!!
اول مادخلت اوضيتها وقفلت الباب انهارت من العياط...لأنها ماكنتش تتخيل إن ممكن عادل يعمل فيها كدا ف يوم!! حتى لو كانت هاتسيبه!! إلا إنها ماخطرش ف بالها إنه ممكن يكون بيخونها أبدااا!! مشاعيرها واحسايسها كانت متلخبطه مش عارفه هى مبسوطه والا حزينه..مبسوطه من إنها عرفته ع حقيقته والا حزينه من إنه طلع خاين!! كانت بتكلم نفسها من وسط دموعها إلى مغرقه وشها مش عارفه ليه حظها وحش كدا!! وحش ف كل حاجه!! حتى حبها إلى كانت فكراه الحاجه الحلوه والوحيده ف حياتها طلع اكبر كدبه!!!
مسحت دموعها وقررت إنها تمشى من البيت دا!! بس هاتروح فين!! ويترى عمها هيوافق والا لأه!!
بسيطه هاترجع تعيش ف شقت باباها تانى مع هند وسهير وسط الحاره واهلها الطيبين احسن من الفيلا إلى فيها هيام!!
بس عمها هايقبل؟؟!
يقبل أو مايقبلش هى قررت وكمان هى كبيره بما فيه الكفايه علشان تعرف تقرر كويس!!
لمت هدومها مش كلها حاجات بسيطه ف شنطه متوسطه ...قرارها غير قابل للنقاش لأنها اما كانت قاعده كانت قاعده ف بيت جوزها وابن عمها وعمها انما دلوقتى لاءه هى بقت ف بيت عمها فقط ودا من وجهه نظرها غلط!!
جهزت نفسها وراحت ل علا اوضيتها خبطت ودخلت كانت علا حاطه هاند فرى ف ودنها بتسمع أغانى وبترقص!!
ضحكت حكايه ع علا وهى لابسه برمود وتيشرت حملات وبترقص زى المجنونه..او هو دا تشبيه حكايه بشكل خاص!!!
ناديت حكايه عليها كتير إلا إنها ف عالم تانى خالص ومش سامعه اى حاجه!!
قربت حكايه منها وشاليت الهاند فرى وقبل علا ماتستوعب حاجه كانت حكايه بتحضنها بقوه كبيره جدا.....
علا بتبصلها باستغراب هو ف ايه؟! لكن ماسالتهاش !!
لكن حكايه قلتلها كل إلى حصل من هيام وعادل وقرار عادل بالجواز من رندا خليل!!
علا شهقت بخضه وبان الحزن عليها ودموعها بتهدد بالنزول. حكايه حضنتها تانى واخدتها ف حضنها وهى بتقول
حكايه...مش عاوزه اشوف دموعك دى تانى!! مفهوم..انا مش زعلانه انا كويسه وكويسه جداا كمان .تخيلى كدا معايا لو كنت اتجوزت اخوكى واكتشفت بعد كدا إنه ع علاقه بواحده تانيه..او عاوز يتجوز عليا ساعتها موقفى كان هيكون آيه؟!
انا راضيه بكل إلى انا فيه ،انا اقوى من اى حاجه ع فكره.....حب وطلع وهم عادى يعنى مش اول والا آخر الى تنخدع ف واحد!!
علا واقفه حزينه ع حكايه ومش مستوعبه حاجه
مسكتها حكايه من زراعها وقعدت معاها ع السرير وهى بتقولها وكأنها بتودعها وف نفس الوقت بتنصحها
حكايه.بجديه...بلاش تبنى احلام من ورق! ياسر ابن عمتك انتى ماشوفتيهوش غير كام مره يتعدو ع الصوابع فبلاش تضيعى وقتك ف احلام وهميه
اتنهدت علا وهى عارفه ان حكايه عندها حق ف كلامها لكن مش بإيدها هى حست إنه حد مختلف اه ماتعاملتش معاه غير مرات قليله اما كان عماد أبوها بيعزمه لكن هى حساه فارس أحلامها!!
وطبعا كالعاده حكايه كانت أول حد يعرف لأنها اققرب حد ليها
رفعت علا راسها لحكايه وهى بتقولها بشبه ترجى
ممكن تدعيلى يبقى من نصيبى؟!
ضحكت علا وهى بتخبطها ع دماغها وبتقولها بضحك
حكايه ..عوزانى ادعى اقول ايه؟!
يارب ياسر يحب علا!! ط هاقول كدا بانهى وش يعنى ؟! بقى أبقى واقفه بين ايدين ربنا وادعيلك إن واحد يحبك!! سكتت شويه وكملت
تصدقى انتو عليه كلكو مجنين قرار انى امشى من البيت دا كان احسن وافضل قرار اخدته ف حياتى!!
شهقت علا بصدمه وهى بتسمع حكايه بتقول هاتسيب البيت
علا.. ..لا ماتسبنيش والله ماليش غيرك ف الدونيا دى
انتى عارفه إن ماما مش بتقعد ف البيت ودايما ف النادى مع صحباتها وعمرها ماكانت قريبه منى!! وبابا ف الشغل وعادل ماليش أى تعامل معاه خالص...علشانى ي كوكو ماتسبنيش...نهت كلامها ودموعها مابتوقفش ..ضمتها حكايه لصدرها وهى بتربت ع شعرها رغم انهم من سن بعض تقريبا إلا أن حكايه بتحس دايما إن علا مسؤله منها دايما!!
اتنهدت حكايه وقالت لعلا بحب
بصى لازم تقربى من مامتك وباباكى واخوكى كمان لو هما مشغولين اخلقى انتى حجج واتكلمى معاهم المهم انكو تقربو من بعض مش سهل أبدا انك تكونى معاهم ومش معاهم!!انتى شيفانى قدامك آهو. تتمنى تكونى زى من غير أم و أب والا حتى أخ
صدقينى انتى ف نعمه مايحسش بيها غير إلا اتحرم منها!!
علا بوعد...اوعدك اعمل كدا بس افضلى هنا ماتمشيش واصلا بابا مش ممكن يسمحلك تمشى!!
اتنهدت حكايه وهى عارفه إن عماد مش هيوافق بسهوله دا إذا وافق أصلا!!
حكايه لعلا.. ماتشغيش بالك انا هاقنعه!!
فهمت علا إن قرار حكايه منتهى بس ي ترى هى هاتقدر تعيش من غير حكايه ف البيت إلى بتحس انه مش بيتها دا !!
حكايه سابتها وخرجت لعماد راحيت المكتب لقيته هو وهيام من تانى!!
الحوار المره دى كان كله مفاجأت بالنسبه ليها وكأن الأيام حالفه ماتسيبها ف حالها أبداا!!
عماد بتهكم وهو بيوجه كلامه لهيام
نفسى اعرف غيرتى رأيك ليه !! من كام يوم بس كتتى بتقولى عادل لازم يتجوز حكايه ف أقرب وقت ولازم حكايه تعمله توكيل!! ايه إلى غيرك كدا فجأه ومابقتيش عاوزه الجوازه دى!! راح فين كل خوفك من إن السر يتكشف وحكايه تعرف ان كل العز إلى إحنا فيه بسبب أبوها وفلوس أبوها!! ايه مابقتيش عاوزه الفلوس وقررتى ترجعى كل حاجه لحكايه!!
ضحكت هيام بصوت عالى وهى مش عارفه واحده زيها اتجوزت واحد زى عماد دا ازاى!! عقلها كان فين؟؟! ومع كل افكارها دى رديت عليه بثقه
هيام..لا ي حبيبى مافكرتش ومش هافكر لأن دى فلوسنا إحنا واحنا الى شغلناها وكبرناها طول السنين دى..
وايوه مابقيتش عاوزه الجوازه تتم لأن ببساطه مش هانسيب مليارات ونبص ع كام مليون!!
لحظه لحظه قالها عماد وهو بيقاطع كلامها وبيسألها بترقب
عماد. .مليارات آيه!!
هيام..رندا شاكر خليل..البنك المتنقل الوريثه الوحيده لشاكر خليل كل دا هيبقى ف ايدينا بمجرد ما عادل يتجوز رندا
رجع عماد بظهره لورا وهو مش مستوعب كل الكلام إلى قالته هيام ليه
بس كل إلى خرج بيه من الموضوع دا إن عادل مابيحبش رندا والا حاجه زى ماكان متخيل كل الحكايه إن عادل طمعان ف الى ورا رندا ومش بس عادل لا دى هيام كمان ومش بعيد تكون هى إلى مخططه كل حاجه من البدايه للنهايه!!
وكملت هيام.... بص من الآخر حكايه ماتعرفش حاجه ورندا هاتكون مرات عادل يعنى كل حاجه ف ايدينا !!

ومين قال إنى ماعرفش حاجه!! حقى وهاخده!! وحق أبويا هاخده!!
قالت حكايه جملتها بعد ماسمعت الحوار إلى دار بين عماد وهيام وبعد ما كانت مقرره تتخلى عن كل حاجه وتمشى رجعت تانى وقوت نفسها بنفسها وخدت نفس عميق ودخلت عليهم وقالت جملتها من غير أى خوف لأن ببساطه هى اقوى منهم!!
هيام وعماد جالهم زهول أول ماسمعو صوت حكايه وعرفو إنها عرفت الحقيقه ومن الصدمه ماعرفوش يردو بآيه!!
.......
لكن دايما بيحصل عكس تواقعاتنا دايما والصدمه المره دى كانت من نصيب حكايه وهى بتسمع صوت عادل وراها بيقول
عادل بهدوء....ومين قال أنى هاطلق!! أو ممكن أطلق بس بشرط!! بصت حكايه وراها ع عادل وهى مش مصدقه إن دا عادل!! إن دا إلى كان كلمه بحبك شويه عليه!! إن دا عادل الاخ والصديق والاب قبل الحبيب..للدرجادى كانت مخدوعه فيه!!
ابتسمت هيام بنصر أول ماسمعت عادل وعرفت إن حكايه هاتعمل إلى هما عاوزينه ف سبيل إنها تطلق من عادل
لكن ابتسامتها اختفت من جمله حكايه إلى ماكنتش تخطر ع بالهم أبدا
حكايه بثبات وثقه...هاخلعك ي عادل
قالت جملتها وسابتهم وخرجت
وعماد بيبتسم وهيام هاتموت من الغيظ والغل وعادل واقف مش مستوعب إن حكايه ممكن تعمل إلى قالت عليه وتخلعه!!
اطلعو بره انتو لاتنين قالها عماد لهيام وعادل بحده
خرجو وفضل لواحده وهو مش عارف يعمل ايه والا آيه كل المصايب وارا بعض!!وهو لواحده إلى هايغرق!!!!
********************
عز وصل وراح شقتهم ولحسن حظه ياسر ماكنش موجود!!
نام وقام قبل ميعاد الاجتماع غير هدومه واتصل ع ناهد اطمن عليها وراح الاجتماع بتاعه والدونيا تمام وفى انتظار السكرتيره إلى خاله عماد رشحها ليه!!
*******************
ياسر بيجرى ف ممر وحسام نايم جنبه ع سرير وممرض بيجرى بيه
وعمال يزعق ياسر....دكتووور عاوزين دكتور حالا
جات ريهام تجرى أول مابلغوها بوجود ياسر!!
اتفاجئيت بحسام وإن اصابته اكبر بكتير من إصابه ياسر!!
ريهام بعمليه..بسرعه بسرعه ع العمليات شاورت لمساعدها جلها علطول
ريهام..خد كابتن ياسر ووديه اوضه دكتوره ساره وهى هاتقوم بالازم وتعلالى بسرعه
ياسر قاطع كلامها وهو بيقولها...مالكيش دعوه بيا انا كويس المهم شوفى حسام بسرعه هزت راسها ودخلت بسرعه
الرصاصه كانت بينها وبين القلب حاجات بسيطه !! كان لازم تاخد تعهد اخلاء سبيل إذا جراله حاجه وتخلى مسؤوليتها ياسر مضى وكان ع اعصابه!! حسام أخ وصديق قبل مايكون زميل شغل!!
عدى اكتر من ساعتين ومحدش بيخرج والا حد بيطمنه!!
واقف بره هايتجنن ورفض اى حد يشوف جروحه السطحية!!
اخيرا خرجت ريهام ومعها دكتور ابراهيم ودا من اكفأ الدكاتره معاها!!
طمنينى قالها ياسر بخوف حقيقى ع صاحب عمره الوحيد
ريهام بتاخد نفسها وبترد بهدوء هو كويس الحمد الله وقدرنا نخرج الرصاصه وإن شاء اللة تعدى 24 ساعه الجايين ع خير ونطمن عليه اكتر .سكتت وياسر قعد ع كرسى جنب الباب وهى قعدت جنبه وطبطبت ع رجله، بصلها وهو بيمسح وجهه بإيده
ريهام...حصل ايه؟؟!
ياسر بتنهيده..كنا ف مئموريه وولاد الك....ضربو علينا نار وحسام اتصاب زى مانتى شايفه
ريهام..وهربو؟!
ياسر بفخر..تعرفى كدا عنى بردو ؟!
ريهام بابتسامه هاديه...سمعتك سبقاك ي حاضره الظابط
....ماتخافش ع صحبك هايقوم ويبقى أحسن من الأول كمان ...
ياارب قالها ياسر وهو رافع اديه وبيدعى ربنا
قوم معايا..قالتها ريهام وهى بتقوم من مكانها
ياسر...لأ
ريهام..قوم ي ياسر لازم نطهر جروحك دى ونعمل اللازم
قام ياسر بعد محايله من ريهام وبعد وقت رجع وقعد مكانه تانى
..........
الحمد الله
قالتها ريهام بعد ما طمنت ع حسام وإن حالته خلاص استقريت واتنقل اوضه عاديه...
قعد ياسر جنب حسام ع كرسى وريهام بتفحصه...وبعد ماخلصت قالت
ريهام. حمدالله على السلامه ي كابتن حسام
حسام بضعف ..الله يسلمك ...شكرا ي دكتوره..
ريهام مافيش شكر والا حاجه دا واجبى..
سكتت وحسام كمان سكت....
حسام بيئن بس بسيط وعنيه ع ريهام ف الداخله والطالعه!!
ياسر اخد باله وحس إن فيه حاجه بس ماحبش إنه يتكلم دلوقتي!!
ياسر...حمدالله ع السلامه ي وحش
حسام بابتسامه..الوحش كان زمانه ف خبر كان وبتشربو ع روحه قهوه ساده دلوقتي!!
ياسر...عمر الشقى باقي ي كابتن...
حسام ضحك واتوجع ع داخله ريهام تانى
راحت عنده بسرعه لأنها افتكرت انه تعب بس ياسر طمنها إنه ضحك جامد علشان كدا الجرح واجعه
ريهام بجديه وموجهه كلامها لياسر
ريهام...ماينفعش الضحك ي ياسر لأنه لسه خارج من العمليات والجرح مفتوح ..
ياسر بمشاكسه طيب لو قلت هاضحكه ي ريرى !! ياسر قال جملته وهو قاصد علشان يشوف رد فعل حسام وزى ماتوقع بالظبط حسام لف وشه الجهه التانيه وبان عليه الضيق !! اما ريهام فكانت بتتصرف طبيعى جدا وضحكت ع كلام ياسر ليها!!
وفجأه حسام ماقدرش يسيطر ع نفسه واتكلم بصوت طلع حاد
حسام..انا عاوز أنام روح ي ياسر انت وشكرا ع تعبك معايا
ريهام حست إن حسام قليل الزوء اما قال كدا لياسر إلى ماسبهوش والا لحظه من أول ماجيه المستشفى.....
وياسر حس بغيره حسام منه ع ريهام بس هو متعود يكلمها كدا لأنها فعلا زى أخته......
ورد ع حسام بعند...لا انا مش هاروح ي كابتن أنا هابات معاك هنا النهارده كمان ومش بس كدا لا دا لغايه ماتخرج من هنا!!!
استغربت ريهام كلام ياسر وإنه هايفضل مع حسام فعلا لغايه مايخرج.....
وجهت كلامها لياسر وقالت
ريهام...ياسر لو احتاجت حاجه كلمنى وانا اجيلك
حسام اتغاظ منها لأنها كمان بتطلب من ياسر يكلمها فرد عليها بسماجه
حسام...ع فكره انا المريض!!
ريهام....مش فاهمه ف ايه !! وماعرفتش ترد فخرجت!!
ياسر....ع فكره مكشوف أوى...وماكنش ينفع تكلمها بالطريقه دى!!
حسام بزهق..الى حصل بقا..سكت وافتكر جمله ياسر وقال
هو ايه إلى مكشوف !!
ضحك ياسر وهو بيقوله...الغيره !!
***********************
هند قاعده مع ماميتها والدونيا مش سيعاها من الفرحه!!
من أول ما حكايه كلمتها وقالتلها إن عمها عماد شفلها شغل تانى وهى هاين عليها تروح تبوسه!!
اهو رحمها من عادل وتقل دمه!! وهيام ام منقار
وكمان زى حكايه مابتوصف هتشتغل مع حد كويس ومحترم!!
مش قلتلك ربنا مابيجبش حاجه وحشه ابداا!! تخيلى كدا لو ماحصلش إلى حصل دا كله وفضلتى ف الشركه عند عماد بيه عم حكايه كنتي هاتبقى عامله ازاى وانتى مش طايقه حد هناك !!
خلصت سهير كلامها وهى بتبص لهند
ردت هند بسرعه...والله ي ماما كنت سبت الشغل بسبب عادل وهيام
اخدتها سهير ف حضنها وهى بتطبطب ع ظهرها وقالت
كل تأخيره وفيها خيره ي حبيبه ماما
هند...صح ي ماما عندك حق
قامت هند وهى بتقول لسهير إنها هتنام بدرى علشان ماتتأخرش ع شغلها من أول يوم
دخلت اوضيتها وحمدت ربنا ونامت ع أمل إن بكره احلى واجمل إن شاء الله.....
تانى يوم صحيت هند وهى بتستعد لأول يوم ف الشغل الجديد
بعد مالبست وخلصت دخل عليها نادر!!
نادر..صباح الخير ...مبروك الشغل الجديد...علله تعمرى فيه!!
مارديتش هند عليه لأنها عارفه إنه ممكن الكلام يتطور ويمد ايده عليها لو جادلته ف الكلام!!
نادر. ساكته ليه ؟؟
عاوز من اختك ايه ي نادر ع الصبح!! سيبها تروح شغلها...
قالتها سهير وهى داخله اوضه هند بعد ماسمعيت صوت نادر هناك
نادر...هو انا كلمتها!! والا قولتلها حاجه!!
هند بتبص ف ساعيتها وبتخبط بكفها ع خدها وبتقول
منك لله ي نادر هاتأخر دا إذا ماكنتش إتأخرت فعلا!!
طلعت تجرى ع أمل إنها ماتتأخرش ف أول يوم ليها ف الشغل!!
بس للأسف إتأخرت
وزى ماقالت سهير مامتها كل تأخيره وفيها خيره!!
يتبع

استغفر الله العظيم وأتوب إليه
لا تدع القرأه تلهيك عن طاعه الله
الحلقه السادسه من
#حكايه
هند خرجت من بيتها وهى بتدعى ع نادر اخوها لأنه السبب ف التأخير بتاعها!! وبتفكر اذاى هاتبرر سبب تأخيرها للمدير الجديد!! ماهو لو عماد ماكنتش هاتقلق لأنه بيعزرها دايما لو حصل واتأخرت!!
إنما دا واحد جديد ماتعرفوش وماتعملتش معاه قبل كدا!! بس إلى مطمنها إن حكايه قالتلها عليه كلام كويس كتير وانه راجل محترم!!!
اخدت تاكسى علشان تحاول ع قد ماتقدر انها ماتتأخرش كتير..واتحسرت ع أجره التاكسى إلى دافعتها وهى لسه أول يوم ليها لان ببساطه أجره التاكسى كانت هاتقضيها نصف الشهر بالمشروع أبو اتنين جنيه!!!
وصليت آخيرا ووقفت قدام الشركه إلى حكايه عتطلها إسمها انبهرت بيها وبجمالها وتصميمها....وقفت ع الرصيف ومش عارفه تعدى من العربيات!! كل مابتقرب بتخاف وترجع تانى!! حسمت قرارها واخدت نفس وقالت ف نفسها هاعدى هو ممكن يجرالى ايه يعنى!! الناس كلها بتعدى اهى....
ومع اول خطوه ليها كانت جايه عليها عربيه وف لحظه كانت هند ف الارض وصوت الفرامل بتاعه العربيه إلى خبطيتها عالى جدا بمعنى إن إلى سايق عمل المستحيل علشان مايأذيش إلى قدامه والي وقفت قدامه فجأه!!!
..................
عز خارج وهو بيلعن ف المنبه إلى ظبطه وجه ياسر وبوظهوله كالعاده!!
لبس وخرج زى الإعصار لان الإجتماع دا ماينفعش يتأخر عليه بأى طريقه
لأنه وفد اسبانى وبقاله كتير بيحاول مع الشركه دى علشان يحصل ع فرصه تعاقد معاهم!!
ركب عربيته وطاير بيها وسايق بكل مهاره وبيتفادى اى حاجه لغايه فجأه ماطلعتله الى مش عارف يقول عليها ايه!! هو اخد باله منها وهى ع الرصيف وهو جاى بعربيته لكن ماكنش يخطر بباله إنها تعدى بالطريقه دى ومن غير ماتبص ف إتجاه العربيات!!
مسك فرامل بأقصى سرعه ونطق الشهاده...خرج بسرعه من عربيته لقا بنت متكومه ع الأرض ويادوب هاينزل لمستواها لقاها قامت وبتنفض ف هدومها!!
اتعصب منها ومن برودها واتكلم بعصبيه
عز ..انتى مجنونه...
رفعت عيونها ليه قطع بقيت كلماته مع لون عيونها العسلى!! وبدون وعى قال....شيكولاته
نعم!! قالتها هند بخوف من الموقف إلى حصلها وهى كانت بتتشاهد وافتكرت نفسها هاتكون مع الأموات!!
فاق عز أول ماتكلمت ورجع لعصبيته تانى!!
عز بعصبيه...انتى ازاى تعدى الطريق بالطريقه دى!! ازاى ماتبوصيش ع العربيات إلى جايه!! دى لو طفله مش هاتعمل الى انتى عاملتيه دا !!!
آسفه...قالتها هند بإرتباك ونهى للحديث لان كل الى هاممها إنها ماتتأخرش ع الشغل إلى من وجهه نظرها هايطردوها منه من قبل حتى ماتشتغل!!!
آسفه ...رددها عز وهو بيكمل انتى مجنونه!! انتى كان ممكن تموتى!! وتجبيلى أنا مصيبه!!
هند وهى بتفرك ف إديها..بص انا متأخره ع الشغل ولازم أدخل حالا ف اقبل اسفى وخلينى أمشى!!
عز...استغفر الله العظيم...شغل ايه بس وزفت ايه اركبى خلينا نطمن عليكى الأول!!
هند..لا لا اركب فين واطمن ايه انا كويسه صدقنى كويسه بس انت سبنى أمشى!!
اتنهد عز بضيق وقالها...انتى شغاله فين ؟!
هند بصوت عالى نسبيا.... قلتلك آسفه ومعترفه بغلطى أمشى بقا وسبنى امشى أنا كمان!!
ومادتلوش أى فرصه إنه يتكلم وسبته ودخلت!!
بص عليها وأول مادخلت شركته ابتسم بخبث لأنه أتأكد إنه هايشوفها تانى لأنه بتشتغل ف شركته!!!
ركب عربيته ودخل هو كمان!!
وذادت نرفزته أول مافتكر إنه أتأخر ع الإجتماع بتاعه بسبب الشيكولاته وع سيره الشيكولاته ابتسم من ملامحها البريئه إلى ظهرت قدامه!! وعيونها العسلى الصافى!!!
دخل مكتبه مالقاش السكرتيره الى خاله عماد بعتهاله اتنهد بضيق ع تأخيرها من أول يوم!!! لكنه ابتسم وهو بيقول لنفسه إنه هو المدير واتأخر هو كمان يعنى لازم يعذرها ويسمع منها الأول سبب تأخيرها ايه!!
سألت هند ع مكتب عز الصياد!!
ركبت الأسانسير وقبل ماتقفل كانت بنت بتركب معاها..
هند.حضرتك طالعه الكام
سهام....الرابع
هند..انا الخامس
سهام...شغل والا زياره
هند ابتسمت..لا شغل وكملت بضحك حزين وشكله هايكون رفد!!
سهام..فال الله والا فالك ي شيخه ليه كدا بلاش تشاؤم
هند..مش تشاؤم بس دى الحقيقه لأنى متأخره جدا دى الساعه عشره وانا ميعادى تمانيه
سهام بتخبط ع كتفها بحنيه وبطمنها..ماتخافيش عز بيه هايسمعك الأول قبل مايحكم عليكى ولو اقتنع بسبب تأخيرك مش هايقولك حاجه بس حاولى ماتكررهاش لأنه مش بيحب الاستهتار بالشغل
هند ف نفسها وانا هاقوله ازاى ان اخويا كان بيغلس عليا!! لا انا أقوله انى عاملت حادثه وانا جايه وبكدا يبقى ماجبتش سيره نادر بحاجه وكمان قلتله ع الحقيقه ويقتنع بقا أو لا مش هاتفرق كتير هى كدا كدا خربانه
خلاص وصيلت قالتها سهام أول الأسانسير ماوقف
ابتسمت هند مدت سهام ايديها لهند وهى بتسلم عليها وتقول
سهام. .طمنينى عليكى وابقى انزلى ف البريك هستناكى ولو مالقتنيش قولى بس سهام دموع!!
دموع!! قالتها هند بخضه
ضحكت سهام وقالت ببساطه أصل أنا دموعى قريبه علشان كدا اطلقو عليا سهام دموع
ودعو بعض وطلعت هند وهى قلبها حساه هايقف من كتر الخوف!!
عز لقا فاكس مبعوتله إن الوفد أجل الميعاد لبليل اتنهد براحه وسند ظهره ع الكرسى
ورن جرس المكتب....
دخل محمود السكرتير القديم بتاعه
محمود بابتسامه..تحت أمرك ي فندم
عز. ..شوفت هاتبهدل من بعدك ي حودا والله اهو الأميره ماجتش لغايه دلوقتى!!
محمود..لا ي فندم هى وصلت بره وانا كنت هادخل لحضرتك علشان ابلغك...
عز..طيب دخلها ودخلى السى في بتاعها الأول
محمود..السى في قدام حضرتك يافندم..
عز...اخده وقلب فيه وعنيه ع الإسم
هند محمد الشافعى
رفع عينه لمحمود وبجديه دخلها!!
محمود...حاضر ي فندم
محمود خرج ..ودخل بعد لحظات ومعاه هند!!
عز عينه ف الورق الى قدامه وشاور بإيده لهند تقعد
قعدت هند ومناطقتش
عز. ...هند صح
هزت هند رأسها وماتكلمتش!!
رفع عز راسه اما ماوصلوش جواب وعنيه جات ف عنيها..انتفضت هند من قعدتها أول ماشافت عز!!
عز..انتى !!
هند. انت!!
سكتت هند ووشها ف الأرض واتكلمت..اسفه هامشى انا عارفه انى مرفوده من قبل ماشتغل!!
مشيت خطوتين وعز مش مستوعب حاجه...استنى. ...قالها عز
وقفت هند مكانها ولفيت ليه وعيونها ف الأرض
عز بجز ع أسنانه وبيقول بعصبيه.. هو انتى كل حاجه عندك آسفه آسفه!! ثم انى مأذنتلكيش بالانصراف!!
شاور ع الكرسى وقال بأمر. اقعدى
قعدت هند
وكمل عز بجديه..ايه سبب تأخيرك
رفعت هند راسها وعنيها بتقوله مانت عارف
قدر عز يعرف ايه بيدور ف بالها وقالها
عز. ...الى حصل من شويه دا مش السبب لأنك كنتى جايه متأخره اصلا!!
سبب شخصى ومش هاينفع اقوله لحضرتك. وممكن امشى لو حابب!!
ابتسم عز وقالها هاتمشى فعلا !!
قامت هند وهى مانعه دموعها بالعافيه ومشيت وقبل ماتفتح الباب كمل عز بتسليه
هاتمشى ع الشغل!!
لفت هند بسرعه وهى بتهز راسها مع ابتسامه جميله!!
قام عز من مكانه وخرج معاها ووجه كلامه ل محمود
عز .محمود عرفها كل حاجه عن الشغل....وبص لهند وبجديه..معاكى يومين تعرفى فيهم كل حاجه لأن محمود قدم استقالته ومسافر
هزت هند راسها.تانى فتعصب عز من حراكتها وسابهم ودخل مكتبه وهو بيهز راسه!!
عز ف نفسه..نهار ازرق هو مرض معدى والا ايه ؟!
قعدت كتير هند ومحمود بيشتغلو جيه وقت البريك نزلت ودورت ع سيهام وسألت عليها والكل دلها ع مكانها وهى مستغربه الناس إلى بتضحك عليها وع علاقيتها بسهام!!
قعدو هما لاتنين وسهام بدات الكلام
قوليلى بقا الشغل عجبك؟؟
هند. طبعا!! انا اصلا كنت بشتغل ف شركه الجوهرى قبل كدا
سهام...يارب تتبسطى معانا وانا موجوده لو احتاجتى أى حاجه نحن ف الخدمه
هند ..بحب..شكرا بجد انا حبيتك جدا
سهام..وانا اكتر
خلص البريك وطلع كل واحد ع شغله...
ضغط عز ع زر وهند دخلت
عز وهو راجع بظهره لورا وبيتكلم بجديه
ممكن بعد كدا تستأذنى قبل ماتنزلى؟؟
هند..حضرتك دا البريك سكتت وكملت آسفه لو دا ازعج حضرتك
عز بتنهيده...مش قصدى ماتنزليش بس ممكن يكون ف شغل ونتأخر إحنا شويه او ممكن نطلب اكل هنا...
هند.بابتسامه حاضر ي فندم
عز...اتفضلى
هند بعد إذن حضرتك
خرجت هند وهى بتفكر ف حكايه وأنها عاوزه تطمنها ع إنها اتقبلت ف الشغل الجديد
مسكت موبايلها واتصلت بحكايه....
**************#قصص_وروايات_بقلمى_ايمان_الصياد******#حكايه************
عادل قاعد هو اسلام صاحبه ف شقته وبيحكيله ع كل الى عملته حكايه وقالته!!
حسام مزهول وهو بيسمع من عادل لان حكايه معروفه هاديه ...ومش ممكن كان يفكر إنها تقول لعادل ع حكايه المحاكم والخلع دى!!
عادل بيجز ع اسنانه من الغيظ وبيقول لى إسلام بشر
أنا عاوز اجيبها هنا ..
إسلام..وماله هاتها واتفقو
عادل..اتفاق ايه ؟ انا هاجبها هنا علشان ازلها العمر كله!!
إسلام مش متوقع إن عادل يوصل للمرحله دى ابدأ..اغتصاب ؟؟ مش ممكن
إسلام بترقب..هو إلى انا فهمته صح
عادل..وهو بيبتسم بخبث صح الصح كمان.
إسلام..وماله نجيبها
عادل...فكر معايا بصوت عالى
إسلام..مش محتاجه تفكير. هى مش بتخرج خالص
عادل...لا بتخرج طبعا
إسلام بمكر. بسيطه يسطى ..ديتها بختين وخلصت الحكايه
عادل...انا هاعرفها ازاى تقولى هاخلعك..اما خليتها تبوس جزمتى مابقاش عادل الجوهري
نوى الشر والغدر باقرب مالديه وهى ابنه عمه اليتيمه!!وغفل عن الله الذى يرى ويسمع كل شىء
ولكن ليس هو من سيدفع ثمن فعلته!!
وقصاده كان إسلام بيفكر بس مع نفسه ازاى يجيب علا هنا وبنفس الطريقه لأنه نفسه فيها زى عادل ماهو نفسه ف حكايه بالضبط!!!
وانتهت القعده ع اتفاق بالغدر والخيانه من الطرفين!!!!
**********************
قعدت حكايه ف اوضيتها وهى مش مستوعبه حاجه ف يوم وليله لقيت حياتها متشقلبه من فوق لتحت ومن تحت لفوق وكله كوم وحكايه حقها وحق أبوها كوم تانى!!
أول حد فكرت فيه هى عمتها ناهد مسكت تلفونها وقررت إنها تكلمها اى نعم مالهمش تعامل كتير مع بعض الا أنها عارفه ان ناهد كويسه وبتحبها من حكاوى والدها عنها وهى صغيره!!!
.............
ناهد قاعده ف الرسيبشن وبتقرا ف مجله رن تليفونها بصيت فيه بفرحه لأن دى أول مره حكايه تكلمها فيها دايما هى إلى بتتصل بيها بس مع فرحتها حست إن فيه حاجه حصليت ودا هو سبب مكالمه حكايه ليها
ردت ناهد بحب حقيقى وكأنها بنتها بالظبط...
ناهد. اخبارك ايه ي كوكى وحشاني حبيبتى
حكايه...الحمد الله ي عمتو...انتى اخبارك ايه
ناهد. ...مالك ي كوكى صوتك ف حاجه!!
حكايه بدموع وصوت مبحوح...عمتو انا محتجالك اوي تعالى بسرعه
ناهد مش عارفه تفرح والا تحزن
تفرح إن حكايه محتاجاها والا تحزن لحزنها وهى مش عارفه ايه إلى حصل
ناهد بترقب..قولى حصل ايه!!
حكايه. ..هاقولك باختصار لأن مش هاينفع ع التليفون
وحكت حكايه باختصار عن
جواز عادل إلى جه فجأه وعن معرفتها بأن ليها فلوس عند عمها عماد وعن قرارها بالانفصال أو الخلع من عادل
ناهد كانت بتسمع ودموعها بتنزل وكانت تتمنى إنها تكون موجوده مع حكايه ف الوقت دا وتاخدها ف حضنها.
وأول حاجه قالتها ناهد
ناهد..انا جايه بكره ماتعمليش اى حاجه لغايه ما جيلك وبلاش اى تصرف من دماغك مفهوم!!
حكايه..حاضر ي عمتو
نهت المكالمه مع حكايه ودموعها ماوقفتش واتاكدت إن قرارها كان صح ...حكايه مش ممكن تكون غير لجهاد .....
جهاد وصل وماسمعش غير جمله واحده وهى إنها ماتتصرفش من دماغها..
دخل وناهد ماحسيتش بيه
السلام عليكم
قالها جهاد لمامته
ردت ناهد ..وعليكم السلام ي حبيبى
جهاد بتساؤل..كنتى بتكلمى مين وليه حاسك معيطه!!!
ناهد ..كنت بكلم حكايه بنت خالك ..
جهاد قلبه دق بطريقه فظيعه وكان حاسس ان قلبه هايخرج من مكانه وانب نفسه إنه أتأخر بره كان ممكن ع الاقل سمع صوتها لو جه بدرى شويه!!
فاق وناهد بتقوله..لازم نسافر بكره
بكره!! قالها جهاد بخضه ومش إن قلبه المره دى هايقف لو حكايه حصلها حاجه!!
ناهد .ايوه ف حاجات كتيره حصلت الفتره إلى فاتيت ولازم اكون موجوده..ممكن انت تفضل تخلص شغلك وانا أسافر وانت تبقى تحصلنى ...
هى حكايه حصلها حاجه؟؟ قال جهاد جملته وهو حاسس إنه ممكن يجراله هو كمان حاجه لو كان فيها شئ
ابتسمت ناهد بمكر وهى بتقول
الحاجه الوحيده إلى حصلت كويسه إنها طالبه الطلاق من عادل ابن خالك عماد... .
ف اللحظه دى جهاد ماكنش عارف هو عاوز يعمل ايه؟؟!
يقوم يبوس امهويحضنها!! والا يطير لحكايه ويضمها لصدره ويخبيها جوه ضلوعه!!! والا يضرب نفسه ع إنها كانت هاتضيع منه بسببه هو!!
لا انا هاقوم اصلى ركعتين شكر لله إنه استجاب لدعايه...
بتقول حاجه ي جهاد
انتبه جهاد لمامته وقال وهو قايم
لا ي ماما انا بس لسه ماصليتش المغرب هاقوم اصليه
ناهد..اتقضل حبيبى ربنا يسعدك وينولك إلى ف بالك يارب...
يارب يارب ي ماما قالها جهاد بصدق وهو بيبوس ايد ولدته وقبل مايسبها ويدخل اوضته..قالها
ماما انا هسافرمعاكى وابقى ارجع اما اطمن عليكى واظبط امورى بعدين. سبها ومشى ع اوضته.......راح ع صوريتها وهو بيملى عينه منها وقال ف نفسه بكره هاشوفك ياترى هاتكونى عامله ازاى؟؟ اكيد احسن من الصوره إلى معايا بكتير!! بس برضو هاتفضل صورتك دى معايا لانها اكتر صوره كانت شاهده ع حبى ليكي...
.....تانى يوم كانو ف المطار!!
جهاد دى تانى مره ينزل فيها مصر!! المره الأولى كانت جنازه باباه أما اصريت ناهد إنه يندفن ف مصر!!
جهاد كان متلغبط شعور جواه إنه أخيرا لقى نفسه ولقى نصفه التانى!! اى نعم لسه مابقيتش حره لكن إنها تطلب دا يبقى ي إما مافيش حب او الحب دا انتهى وفى الحالتين هو الرابح!!
مافيش اى وجه مقارنه بالنسبه ليه بين نزوله للمرتين دول لمصر
لان أول مرة كان جاى مكسور وحزين ع فراق بباه..
أما المره دى ف احسيس كتير جواه حب وسعاده وراحه وخوف بس بسيط!!
خلصو كل الاجرأت واخدو تاكسى ومشيو...لأن ناهد اصريت إنها تعملها مفاجأه لياسر وعز!!!
وصلو الشقه إلى كانت ف استانلى ع البحر مباشره وفتحت ناهد والجو كله هدوء لأن ف الوقت دا ياسر وعز كل واحد ف شغله
دخلو وناهد بتلف ف الشقه وكل حاجه وحشاها الشقه دى إلى اتجوزت فيها ...هى ماقعدتش كتير فيها إلا إنها ليها ذكريات جميله جدا فيها ومش ممكن تنساها....
جهاد لناهد...ماما ادخلى ارتاحى شويه...
ناهد. ..لا انا كويسه انا هاقوم احضر غدا لإخواتك
جهاد...غدا ايه بس ي ماما ؟! ارتاحى ونطلب أكل جاهز ..
ناهد. ...لا انا حابه اعملهم أكل وخلاص الأكل الجاهز دا ينسوه بعد كدا انا موجوده
جهاد وهو بيبوس ايد ناهد...ربنا يخليكى لينا ي احلى واطيب واحن أم ف الدونيا
ناهد بحب..ويخليكو ليا ي حبيبى وافرح بيكو ياارب وتكون اسعد الناس دايما
دخلت ناهد المطبخ ...وجهاد بيفكر هما هايقابلو حكايه ايمتى وازاى ؟؟
وايه هى ردت فعلها اتجاهه ي تراى هاتتبسط والا لاءه والا هايكون عادى؟؟
جهاد حس ان عقله هايطر وكان نفسه...ايه ي جهاد بقى حته بنت لسه ماكملتش العشرين تعمل فيك كدا؟؟!!
ابتسم جهاد ع احسيسه المتلخبطه وقرر إنه يرتاح وينتظر اخواته ويريح عقله شويه من التفكير....
****************
فيلا رندا خليل
قاعده رندا ف اوضيتها وماسكه صوره ماميتها وعنيها كلها دموع
مامتها كانت حاجه كبيره أوى بالنسبه ليها كانو لبعض الدونيا ومافيها ليلى ماميتها اخدتها وسافرت تركيا بعد مانفصلت عن باباها بشهر واحد ولأن ليلى ماكنتش بتحب تزعل رندا ادتها مساحه كبيره ف كل حاجه تخصها وكأنها كدا بتعوضها عن باباها والفراغ إلى كان عامله ف حياتها بعد الانفصال عنهم
القرار كان قرار ليلى بعد ماكتشف خيانه شاكر والد رندا أو دا إلى واصلها لأنه ف الحقيقه هو ماخنهاش!! بس إلى وصلها كان كدا
عقد جواز عرفى ؟؟ف ايه اكتر من كدا اسبات للخيانه!!
شاكر اتجوز هيام ع ليلى عرفى!!
بس إلى شاكر حاول يوضحه والا ليلى رفضت تسمعه أن دا كان جواز ع ورق بس لحمايه هيام من ابن جوز امها!!!
لكن هيام فكرت ان شاكر ممكن يتخلى عنها او هو دا إلى قاله ليها فعلا فبعتيت صوره من عقد الجواز لى ليلى من غير ماتفكر إنها هاتئذى كام واحد بسبب عملتها دى !!
شاكر عمل الخير او إلى كان فاكره خير بس للأسف انقلب عليه بشر وحرمان من اعز الناس ع قلبه!!
أما هيام فعاشيت حياتها بالطول والعرض ورميت كل حاجه وارا ظهرها والا كأنها عملت شىء
لدرجه إنها مافكرتش ف الموضوع دا وابنها بيقولها إنه هايتجوز بنت شاكر خليل إلى هى كانت السبب ف ان بنته تتربا بعيد عنه وماترجعلوش غير أما ليلى تموت!!!
مسحيت رندا دموعها إلى غرقت وشها وهى بتاخد النفس ببطء شديد
وأقسمت إنها هتاخد حق والدتها من هيام مهما كان الثمن ؟
جمعت كل حاجه عن العيله وعرفت كل شىء يخصهم ويخص حكايه !!
سابت صوره والدتها ومسكت صوره حكايه وهى شيفه إن فيهم شبه من بعض بس الفرق ان هى كان معاها والدتها أما حكايه فكانت من غير لا أب والا أم....
مسكت الصوره وهى بتقول..
رندا ...
يتبع

استغفر الله العظيم وأتوب إليه
لا تدع القراءه تلهيك عن طاعه الله
الحلقه السابعه من
#حكايه
رندا مسكيت صوره حكايه وهى بتتكلم بجديه وحنان
انا عارفه إنك ممكن تكونى كرهانى دلوقتى ،بس صدقينى إلى انا عاملته دا لمصلحيتنا إحنا لاتنين،ويمكن لمصلحتك انتى اكتر!! انا خليته يبقى مكشوف قدامك..وعرفتهولك ع حقيقته. وإن مش هو دا إلى تديله قلبك...حقى وحق امى انا هاخده منهم وحقك انتى كمان وحق معاملتهم معاكى انا هاخدهولك...لو انتى ضعيفه..فأنا لاءه...انا اتربيت ع انى مابقاش ضعيفه ذى أمى....والا اهرب من المواجهه...يمكن لو كانت أمى واجهت ماكنتش انا اتربيت بعيد عن ابويا والا أمى كانت ماتت من المرض لوحدها!! هيام انا هاعرف اخليها تبكى بدال الدموع دم اذاى هى وابنها وعمك كمان لأن شخصيته ضعيفه...وبقررها تانى حقك انا إلى هارجعهولك!!
خلصت كلامها ومسكت تلفونها واتصلت ب عادل إلى رد من اول رنه ..
عادل...وحشتينى ي رينو
رندا بقرف.. مابحبش حد يدلعنى اسمى رندا وبس...
عادل كان بيجز ع اسنانه منها ومن طريقه كلامها معاه بس هو مش هيخلى حاجات بسيطه ذى دى تعطله فإنه يوصل للى عاوزه!! وإلى هو عاوزه فلوسها إلى ماتتعدش. مايعرفش أنها هاتخليه يكره اليوم الى عرفها فيه!!
وكأنه ماسمعش كلامها والا نبره التعالى بتاعيتها وكمل كلامه
عادل: حبيبتى انا وبابا وماما جاين بليل ع حسب الميعاد بالضبط..ماتتصوريش فرحتى قد ايه ..انا حاسس انى ف حلم جميل ومش عاوز افوق منه أبدااا...
رندا::وانا هاخليك تعيش الحلم بكل تفصيله ي حبيبي....
عادل:: تعرفى إن ف فرق سن بينا إلا انى حاسس إنك طفله ف كل حاجه شكلك اسلوبك كلامك ودلعك إلى يشوفك يقول بنت عشرين مش معديه التلاتين...
رندا بثقه:: انا عارفه كل إلى انت بتقوله دا!!بس ضيف عليهم بقا عقلى إلى مافيش منه اتنين ولو انت ماتعرفش رندا هايجى يوم وتعرفها أكيد....حبيت تنهى الكلام وقالت
اشوفك باليل حبيبى هاتوحشنى كتييير
عادل:: وانتى أكتر ي عمرى كله
رمت رندا الفون بعد مكالمتها وهى مقرره الانتقام!!
****************
عز سايق عربيته وبيفكر ف هند من اول ماشافها لغايه ما مشيت كل تفاصيلها اتحفرت ف عقله وشها عيونها شفايفها ايدها وهى بتفرك فيها جسمها الضعيف نسبيا وهو بيرتعش من الخوف كل حركاتها وتفاصيلها حافظها من اول مقابله
مشغل اغانى عبد الحليم وبيدندن معاها لغايه ماوصل بيته!!
فتح الباب حس بحاجه غريبه الدونيا مترتبه ريحه أكل حاجات هو مش متعود عليها لأن عز رمز البهدله والإهمال كل هدومه والشوزات بتاعته ف كل ركن ف الشقه عكس طبعا جهاد وياسر
ابتسم بمكر وعقله بيصورله حاجات مش محترمه لكن هو واثق طبعا إن ياسر مش ممكن يعمل حاجه تغضب ربنا...
دخل يتسحب وهو بيتمنى يمسك ياسر متلبس بجريمته ويكون معاه واحده جوه!! وخياله الواسع هيئله إن البنت إلى مع ياسر هى إلى هاتعمل أكل وكمان ترتب البيت!!
خبط بايده ع جبينه وهو بيفتكر إن ياسر مقيم مع حسام ف المستشفى
رفع حاجبه وهو بيكلم نفسه ويقول
عز:: لا بقا دا يبقى الدبدوب المتحرك وهايطلع دلوقتى من المطبخ ويرشنى بالذيت المغلى ويشوه وشى!! ....ابتسم وهو بيفكر بالطريقه دى ودخل فعلا يتسحب وهو بيقول
والله والا كأنى رجل أعمال!! انا اخرى صبى قهوجى !!
انت جيت ي حبيبى!!
اتخض عز وبص وراه لقا ناهد مامته
لا ي ماما ماجيتش دا خيالى...خضيتينى ي حاجه دا انا افتكرت الدبدوب هو إلى بيعمل أكل ف المطبخ!!
هى دى حمدالله على السلامه!! قالتها ناهد وهى بتخبطه بإيدها ع جبينه
حضن عز ناهد ورفعها من الأرض ودار بيها ...
عز:: دى احلى مفاجأه ممكن تعملوها نزلها وكمل ..بس ليه ماقولتيش كنت جيت اخدتكو من المطار
ناهد ::انت لسه قايل مفاجأه
عز::ودى احلى مفاجأه ي نونو
جهاد جه من وراه وخبطه ع دماغه
وهو بيقول دايما بتدخل بهليله كدا
لف عز وحضن جهاد بحب حقيقى لاخوه الكبير
عز بضحك امال لو كنت تعرف نيتى!! كنت هاتقول ايه دا انا رسمت ألف سيناريو وكمل ضحك
جهاد بابتسامه: والله عارف نيتك القذره بس سيبك وطمنى عليك وفين ياسر ؟ وهايجى ايمتى ؟!
ناهد مقاطعه: لا الأكل الأول وبعد كدا الكلام بس اتصلو ع ياسر
عز مغير الموضوع علشان ناهد ماتعرفش أنه متصاب وأنه مقيم مع حسام ف المستشفى قال بكدب ياسر لسه طالع مئموريه ومش جاى غير بكره
ناهد:: ربنا معاه ويرجعه بالسلام ..ياله انتو ع السفره وانا هاجيب الأكل..سابقوها لاتنين ودخلو المطبخ وجهاد وعز بيقولو ف نفس واحد اسبقينا انتى وإحنا هانجيب الأكل ...
طول الغدا وعز مش بيبطل كلام ومناقفه مع ناهد وجهاد خلصو
وجهاد عمل الشاى لأن دا تخصصه بعد كل واجبه!!
وقعدو ف البلكونه والبحر قدامه والا أروع من كدا...
عز بجديه بس ايه سبب تقدمكو ف ميعاد النزول ؟! لأن لحد علمى لسه جهاد ماخلصش كل أموره...
ناهد بتنهيده.. حكايه بنت خالك
عز بعدم فهم: مش فاهم ؟مالها حكايه ؟
جهاد اتدخل ف الكلام وحكاله كل إلى يعرفه
عز بزهول::بقا عادل يعمل كل دا؟؟
وكمل ..والله انا من الأول قلت انها خساره فيه..
ناهد:: انا لازم اروحلها النهارده..
عز: إلى تشوفيه ي ماما بس انا مش هاكون موجود لأن عندى ميعاد مع وفد اسبانى بس ممكن اخلص واعدى عليكو اخدكو
جهاد تمام كلمى انتى خالو عماد ي ماما وبلغيه وعز هايوصلنا ف طريقه
...........
بعد وقت كانت ناهد وجهاد وعز ف العربيه ولأن عز راح بيت خاله قبل كدا فهو عارف الطريق..وصل الفيلا وهو داخل وعماد خارج واتقبلو لاتنين قصاد بعض بالعربيات نزل عز وجهاد وناهد
ونزل عماد وهيام إلى اول ماشافت ناهد علمات القرف بانت ع ملامحها
السلام بين ناهد وعماد كان بفتور كبير..
عماد بتحفظ وموجه كلامه لناهد
طبعا البيت بيتكو انا مطر اخرج دلوقتى لأن عندى ميعاد مهم
هيام باستفزاز..ايوه مهم جدا لأنه يبقى خطوبه عادل
جهاد حس إن قلبه بيوجعه ع حكايه الى هو انتى مستحمله كل دا اذاى؟! انتى قادره تعيش ف البيت دا ومع الناس دول اذاى؟!
ناهد وكأنها ماسمعتش حاجه ركبت تانى وجهاد وعز ودخلو الفيلا وهيام كانت هاطق من الغيظ...
حكايه كانت ف قمه سعادتها لأن عامتها جات وسابت كل حاجه علشانها..علشانها هى وبس...بعد كميه الألم إلى كانت فيها إلا إن كل دا اتمحى أول ماشافت ناهد... حبيتها من اول تعامل او يمكن من اول حضن ،ناهد وخداها ف حضنها ومش بتسيبها او مش عاوزه تسيبها لاتنين محتاجين بعض حكايه حسيت بلأمان وناهد حست بروح اخوها عبدالله
وجهاد واقف بعيد عنهم وهو مش مصدق إن دى حكايه او حكايته هو!!
معقول ف حد بالجمال دا!!سرح فيها وف كل تفاصيلها وهى والا شيفاه لسه اصلا!!
وكالعاده عز هادم اللذات ومفرق الجماعات
عز:: بالله عليكو انا مش عاوز اتأخر بلاش جو الدراما دا..انا عاوز اسلم ع بنت خالى وامشى
حكايه بصيت ع إلى بيتكلم وابتسمت..عز قرب منها وفاتح ايده ورايح يحضنها حكايه اتخضيت وبعديت لورا.. عز ضحك بصوت عالى وجهاد جيه من وراه وضربه جامد ف كتفه ...ووجه كلامه لحكايه
ماتزعليش هو كدا هزاره رخم سكت وكمل..انا جهاد...عامله ايه
حكايه مديت ايدها تسلم عليه بس هو رفض!!
عز رفع حاجبه وناهد ابتسمت وهى عارفه جهاد بيفكر ازاى
جهاد لحكايه ...ماتسلميش ع حد ..اى حد ماتمديش ايدك ليه..
حكايه مستغربه هى عارفه ان دا الصح لكن نبره صوته ونظراته فيها حاجه هى مش فهماها...
عز بتسليه..يعنى لا حضن والا ايد؟!
لا انا امشى بقا!! حكايه انت عز صح؟
عز بغمزه:ايوه..عرفتى ازاى بقا!!
حكايه: لواحدى والله..
عز ضحك بصوت عالى.. لا انا امشى بس تعرفى إنك فكرتينى بحد شبهك كدا !! اول مره اتعامل معاها النهارده...
حكايه ابتسمت لأنها عرفت انه بيتكلم عن هند لأنها حكتلها كل حاجه حصلت من أول نادر والتاخير وعز وخبطه ليها بالعربيه وكمان سهام دموع
عز استاذن ع وعد انه مايتأخرش!!
ناهد وحكايه قاعدين جنب بعض وجهاد خرج ف الجنينه علشان يسبهم ع راحيتهم...
ناهد ....قوليلى بقا كل التفاصيل وهما بجد كانو خارجين دلوقتى علشان يروحو يخطبو لعادل
حكايه بدموع ايوه فعلا دا الميعاد إلى اخدوه علشان عادل يتقدم للبنت ال قال عليها!!
ناهد..وانتى عاوزه ايه دلوقتى ؟! عاوزه تفضلى هنا! عاوزه عادل وتكملى فرحك!؟
حكايه بسرعه. لا انا مش عاوزه افضل هنا والا عاوزه عادل..
ناهد طب ليه قاعده هنا
حكايه كنت هاروح فين؟!
ناهد:: ماكلمتنيش ليه كنت اخدتك عندى..
حكايه..انا كنت هارجع شقه بابا بس اما سمعت كلام عمو عماد وطنط هيام وعرفت أن كل إلى هما فيه دا يبقى من فلوس بابا رجعت فقرارى لانى مش هاسيب حقى أبداا ..
ناهد:: رد فعل عادل ايه اما طلبتى الطلاق؟؟
حكايه بحزن.. ماوفقش..بس انا هدته هارفع قضيه خلع!!
ابتسمت ناهد وعرفت أن حكايه قويه وهاتقوى اكتر اما تلاقى ناهد واولادها معاها
بس ناهد عوزاها تاخد القرار الصح إلى مافيهوش رجوع ويكون عن اقتناع
ناهد:: فكرى كويس ف انفصالك عن عادل لأن دا مش لعب
جهاد كان داخل ف اللحظه دى حبس انفاسه وحس إن قلبه هايقف وجاله إحساس إن ناهد عاوزاها ماتنفصلش عن عادل..ولأول مره يتكلم بإنفعال وتهور
جهاد لناهد..انتى بتشجعيها تفضل مع الحيوان إلى باعها دا وماعملش اى حساب لمشاعرها وهو بيخطب غيرها وهى لسه ع ذمته!! وكمل ..ايه خايفه من أنها ماتلقيش عرسان..والناس تتكلم عليها ؟؟!
حكايه انتفضت من مكانها ماكنتش مصدقه إن دا جهاد الى كان هادى اول مداخل وإنه أتحول ف لحظه لكل العصبيه دى
وبان الرعب عليها اول مابص ف اتجاها ووجه الكلام ليها هى
جهاد لحكايه:: انتى هاتطلقى منه وأنا هاتجوزك ؟!
حكايه ف زهول ومش مستوعبه اى حاجه
بس ناهد مبسوطه إن ابنها التزم بكلمته حتى لو ف لحظه غضب إلا إنها واثقه من حب جهاد لحكايه
اما حكايه ماقدرتش تنطق بحرف واحد وكل إلى فبالها إن جهاد دا مجنون
اما جهاد نفسه كانت دقات قلبه سريعه جدا بعد انفعاله دا وهو كمان ماكنش مستوعب إلى قاله ؟!وأنه بيعلى صوته ع والدته ؟!


استنونا مع الجزء الثالث من الرواية

تقييم رواية حكاية

من خلال متابعتي لقراء رواية حكاية يمكنني تقييم الرواية بتسع درجات من العشرة  وفي انتظار تعليقكم عزيزي القاريء


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة