رواية حفيدة الشيطان الفصل الثاني - محمد مالك

 رواية حفيدة الشيطان الفصل الثاني - محمد مالك
    بعد أن استمتعنا جميعًا أمس بالفصل الأول 
    من رواية حفيدة الشيطان 
    ويُمكنك قراءة الفصل الأول : بالضغط هُنا
    اليوم يُبهرنا كاتب رواية حفيدة الشيطان الكاتب محمد مالك 
    بالفصل الثاني من الرواية بشكل حصري على موقعنا
    ويُمكنكم قراءة الرواية من خلال مدونة الكاتب 
    دون الذهاب إلى أي مواقع أخرى.
     رواية حفيدة الشيطان الفصل الثاني - محمد مالك


    رواية حفيدة الشيطان البارت الثاني  

    حفيدة الشيطان 
    البارت الثاني
    سلمي قاعدة هي وجارتها ام ايمن قدام الساحر والمشعوذ سيد الفاجر 
    سلمي .. وايه هما الطلبين يا عم الشيخ سيد؟!!
    سيد الفاجر .. اول طلب تاخدي الورقة دي وتروحي قبل الفجر بساعتين عند قبر الست والدتك وتفتحي عليها التربه وتحطي الورقة دي في بقها 
    سلمي بتعجب واستنكار .. ايه ؟!! بتقول ايه ؟!! افتح علي امي تربتها واحط ورقة في بقها ؟!! انت بتقول ايه يا عم سيد دا انا امي ميته ملهاش اربعين يوم وورقة ايه اللي عايزني احطها في بقها ؟!!.
    سيد الفاجر .. هو دا المطلوب منك ولازم تعمليه ولو متتفذش يبقي حملك مش هتكمليه ..
    سلمي .. ايوه بس ازاي عايزني افتح علي امي تربتها !!! وورقة ايه دي اللي عاوزني احشرها في بقها؟!!
    سيد الفاجر .. نفذي من غير ما تسألي 
    سلمي .. وبعدين انزل ازاي الترب قبل الفجر بساعتين ؟!! اقول لجوزي ايه؟!! 
    سيد الفاجر .. مش مشكلتي انا .. اتصرفي يا سلمي
    سلمي .. وايه الطلب التاني ؟!!
    سيد الفاجر .. اربعين يوم لا تغتسلي من جنابه ولا تستنجي من بول 
    سلمي باستنكار شديد .. نعم ؟!! انت بتقول ايه ؟!! استغفر الله العظيم .. انت شايفني ايه .. دا انا مسلمة وعرفه ديني كويس .. وجوزي من اهل الذكر وحافظ كتاب الله عن ظهر قلب ازاي عاوزني اعمل اللي بتقول عليه ده ؟!! دا انا بصلي فرض بفرضه .. انت اللي بتأمرني بيه ده معصية .. ان كدا عاوزني اغضب ربنا ؟!!
    سيد الفاجر يضحك بسخرية ..ههههههه..  هو انتي فاكره نفسك جايه عندي عشان ترضي ربنا ؟!! انتي لو عايزة ترضي ربنا كنتي رضيتي بالمقسوم ليكي وحمدتي ربنا علي اللي في ايديكي 
    سلمي بارتباك .. انا باخد بالاسباب 
    سيد الفاجر .. ودي طلبات الاسياد .. هتنفذيها حملك هيتم علي خير وهتشيلي بنتك نيفين علي ايديكي الاتنين والا ...
    سلمي .. متكملش يا عم سيد ارجوك .. يا حول الله يارب .. يلا بينا يا ام ايمن 
    سيد الفاجر .. اسبوع من الان ويجيلي التمام امسكي الورقة 
    سلمي تأخذ الورقة ويبدوا عليها الاسي والحزن والحيرة الشديدة وظلت يومين تفكر ماذا تفعل حتي استقرت علي انها لن تستطيع الاستغناء عن بنتها فطالما حلمت ان تحمل فكان حلم عمرها وبعد ان تحقق حلمها يضيع املها ؟!! وكان عزاء نفسها الوحيد ان الله غفور رحيم هكذا اقنعتها ام ايمن التي سنكتشف حقيقتها فيما بعد وما كان هدفها من اقناع سلمي ان تذهب الي سيد الفاجر وان تنفذ طلباته .. واستغلت سلمي ليلة بات فيها زوجها خارج المنزل لظروف عمله وذهبت قبل الفجر بساعتين وفتحت علي امها التربه ولم تستطيع ان تنظر اليها فصرفت وجهها عنها وبيد مرتعشه فتحت فمها ووضعت الورقة بداخلها وقالت بصوت حزين .. سامحيني يا امي .. ثم خرجت تجري والدموع تملأ عينيها فلم تصدق كيف اقدمت علي فعل ذلك .. وبدات سلمي في تنفيذ الطلب الثاني وظلت اربعين يوما وليلة علي نجاسة كما طلب منها سيد الفاجر وكلما دعاها زوجها الي الصلاة تارة تتعلل بأنها مشغولة بالعمل في المنزل وتارة بأنها متعبه وتارة بأنها قد صلت بمفردها وطوال تلك الفترة كانت تستحقر نفسها وتستغفر ربها لعله يغفر لها وجاء وقت الوضاع واحست سلمي بالوجع الشديد وانها ساعة الولادة فذهب بها زوجها علي الفور الي الطبيبة لكي تلد ولكن حدثت اشياء غريبة .. بعد ان ولدت بنتها .. ماتت الطبيبة التي اشرفت علي ولادتها بعد الولادة بدقائق معدودة فسقطت فجاة وسط العيادة وقد صعدت روحها الي بارئها وسط تعجب شديد من الجميع فكانت لا تعاني ابدا من اي مرض او تعب  واما الممرضة التي كانت تساعد الطبيبة اثناء الولادة جأها تليفون بعد الولادة بساعة اخبروها بأن ابنها الوحيد قد صدمته سيارة ومات علي الفور .. اما سلمي حينما احضروا لها نيفين لكي ترضعها ونظرت اليها ارتجفت بشدة واصابتها الصدمه من هول ما رأت .... 
    ماذا رأت ؟؟ وماذا حدث بعد ذلك ؟؟ دا اللي هنعرفة من الجزء الثالث .. تحياتي المؤلف والسيناريست محمد مالك .

    إرسال تعليق