U3F1ZWV6ZTUxMjk5MjI4ODQwX0FjdGl2YXRpb241ODExNDk0ODM2ODc=

رواية وعشقت يا جبل الصعيد - ميمو مصطفى

رواية وعشقت يا جبل الصعيد 

هي رواية من روايات ميمو مصطفى 
التي تصدر حاليًا
على صفحتها على الفيس بوك 
الرواية مميزة مثل جميع روايات الكاتبة 
ولكن بداية هذه الرواية أعطى إشارة للجميع 
إنها تختلف عن جميع الروايات الإلكترونيه
وإننا على أعتاب قراءة رواية ملحميه 
يُمكنك قراءة الرواية : من هنا
أو قراءتها مباشرة من خلالنا 
رواية وعشقت يا جبل الصعيد - ميمو مصطفى
رواية وعشقت يا جبل الصعيد - ميمو مصطفى

قراءة رواية وعشقت جبل الصعيد  

المقدمه 



جبار لا يعشق احد قوي لا يضعفه حب انسان يكره العشق لانه يضعف الانسان وهو ليس بضعيف 
هو يخبي مشاعره بين جفاء وقسوة قلبه علم قلبه ان لايوجد حب لكنه يوجد قسوه في مشاعره وعندما تشعر ان جميع من حولك لا يحبك وعندما تظن ان جميع ابواب الدنيا وجميع ابواب القلوب مغلقه وتحس انك في مكان ضيق وتشعر بالاختناق 
وكرهت الحب وكان الحب لي مجرد عقاب كان يعشقني قلب لكني لم اعشقه ابدا لانني لن اعترف ابدا بلحب وفجاة وبدون مقدمات يقتحم القلب عشق لن اتخيله ابدا لكنني عشقت رغما عني وكان الحب هو اعلي قمه في جبل الحكمه لكني اخاف ان اظلم شخص عشقني وتشعر بمشاعر كنت تكرهه في يوم ما وكانك تخلق من البدايه كانك لم تعيش هذا الحياه من قبل 




&&&&الشخصيات &&&

باسل 32 سنه شخصيه عناديه جباره صعيدي ابا عن جد قوي لا حد يقدر ان يسيطر عليه في اي شي طويل قمحاوي عيونه عسلي ملامحه شديده الوسامه لكنها شديده القسوه والجبروت والقوه
( وهنتعرف اكتر عليه مع الاحداث )
فيروز 27 سنه زوجه باسل وابنته عمه ملامحه بسيطه وجميله ( هنعرف شخصيتها خلال الاحداث ) 
ليندا بنت جميله وبسيطه تعشق الحريه والهدوء عندها 25 سنه دكتوره بيطريه تشتغل في مزرعه باسل لكنها مش صعيديه من القاهره
باقي الشخصيات هنتعرف عليها في الروايه 

عايزه اشوف بقي الناس اللي مستنيني فين عشان لو ملقتش تفاعل زي الروايه اللي قبله مش هكتب الروايه دي ولا اتعب نفسي
الجلقه الاولي 



في احد قصور الصعيد الفخمه يوجد عيله معروف عنهم القوه والقسوه يرتعب منهم من يراءهم ولا احد يتجراءه ان يتحدث معاهم ولا يخطي خطوه امام قصرهم الفخم 
♧♧♧♧في احد غرف القصر وهيا غرفه باسل المغازي وزوجته &&&♧♧♧

&&&باسل يقف امام مرايا يمشط شعره وقفت من خلفه زوجته فيروز &&&

فيروز : اي مهتفطرش ولا اي
باسل ببرود : لع مهفطورش هعوج ( لا مش هفطر هتاخر ) 
فيروز : ماشي

باسل بستغراب : مشوفتش حرمه مستهتره زيك اكدي رجلها يقولها مهفطرش تقولو ماشي 

فيروز : مهجول ايه اياك مانت اكدي واصل 
باسل بنرفزه :- ولا تجولي ولا مهتجوليش انا ماشي 
فيروز بحزن : باسل يا باسل وجف اجولك اسمعني طويب
&&نزل باسل مسرعا لايستمع اليها ولا ينظر اليها €€€
فيروز بحزن : يا جلبي ياني يامه لميتا هيفضل جاسي علي اكدي اني زهجت
♧♧♧نزل باسل الي الاسفل ليجد والده وزوجه والده لكنه يعتبرهاوالدته وشقيقه وشقيقته وزوج شقيقته ويبقي شقيق فيروز زوجه باسل يجلسون جميعا حول طاوله الافطار ♧♧♧
باسل : صباح الخير كيفكم 
الجميع : صباح النور 
والد باسل سليم المغازي :- اجعد يا ولدي اوفطور وينها مرتك منزلتش ليه عشان توفطور 
باسل :مخبرش اني ماشي 
ام باسل : - اجعد يا ولدي افطر مسمعش بوك بيقولك اوفطور 
باسل : معايزش اوفطور اني 
نزلت فيروز : هاملو يا مرت عمي علي راحته هو بيلاقي راحته بره الدار دا لكن اهني كتمين علي نفسه 
باسل بغضب : فيروز اصطحبي و جولي يا صوبح عشان مهتندميش علي كلامك 
مروان شقيق فيروز : فيروز اقفلي خشمك 
باسل : عجل خيتك يا مروان وفهمها الصوح ملغلط انا ماشي
♧♧♧خرج باسل من القصر وكان لا يطيق حتي نفسو ♧♧♧
سليم المغازي بغضب : انتي هتفضلي بهيمه لحد ميتا فهميني اكسبي جوزك اكسبي 
فيروز ببكاء : اسوي ايش تاني يا عمي اكتر من اللي بعملو هو ولدك جلبه جاسي اكدي علي طول ولدك مشفتش حد في جسوته واصل ياعمي 
سليم بعصبيه خبط بقضبته يده علي السفره : لع انتي اللي مقتدرش تكسبي يا بت خوي وولدي شريكي لحد دلوجت ومعايزش يبيعك لو معايزكيش ومهحيبكيش كان اتجوز عليكي عشان يجبلو حتت عيل يشيل اسمه لكن هو هيحبك وكل ما اكلمه اجوله اجوزك يجولي مهغدرش ببت عمي فعقلي اكدي وخليكي ناصحه 
مروان : عمي عندي حج يا بت بوي اعجلي واكسبي جوزك عشان مهتخسريهوش للابد 
&&في مزرعه باسل &&
طيب انا قالولي انكم عايزين دكتوره بيطريه هنا في المزرعه وجابني عمي سيد 
عدي المسؤل عن المزرعه في غياب باسل : فعلا احنا محتاجين دكتوره بيطريه اسمك ايه 
........: اسمي ليندا 
عدي : ليندا وانتي منين يا ليندا شكلك زيي مش من الصعيد 
ليندا بابتسامه : فعلا انا من القاهره 
عدي : منا بقول برضو القمر دا مش من الصعيد 
ليندا : ههه ميرسي جدا لحضرتك بس الصعيد في قمرات احسن مني كمان 
عدي : بس انتي قمر برضو 
اي المسخره وجله الادب في ايه يا استاذ عدي ايه يا ست هانم جيالو تتمسخري خدي وامشي من اهني مش تتمسخري في وكل عيشه 
عدي بتوتر ولغبطه : ها مفيش دي دي ( قاطعته كلام عدي زعيق ليندا ) 
ليندا بعصبيه من كلامه : مسخره ايه وقله اداب ايه وجيالو مين انت اتجننت ولا ايه انت مين اصلا شكلك مفكر الناس كله زيك حقيره 
عدي بيتوتر زيادة وبيحاول يخليها تسكت : انسه فيروز مش كدا دا باسل بيه 
ليندا بعصبيه اكتر : باسل مين ولا باسم مين ولا زفت ايه ( فجاه اسكتها قلم علي وجهه من قبل باسل ) 
باسل بغضب كلبركان : اقفلي خشمك بدل ما اخليكي متتحديش واصل واقطعلك لسانك اللي كيف المبرد دا 
♧♧♧ليندا مسكه خدها ومصدومه فجاه ذهب سريعا بعيون مدمعه ♧♧♧
$$$استمر يراقبها وهيا تجري وبعد ذلك اتوجهه الي عدي $$$
باسل يحاول كتم غيظه : ممكن تخبرني ايه اللي كان بيحصول اهني دا ومين دي
عدي بتهتهه ويبتلع ريقه : والله ما حاجه حصلت يا باسل بيه دي كانت جايه تتعين في المزرعه مكان الدكتوره اللي مشيت 
باسل : امممم مكان الدكتوره اللي مشيت ومين جايبها دي شكلها وطريقتها مش من اهني 
عدي : ايوا من القاهره 
باسل : طيب بس برضوك حسابك معي بعدين يا عدي 
عدي : بس انا اصل
باسل : اجفل خشمك واصل معايزكش تتحدت معي بلا اصل بلا فصل غور شوف شغلك 
♧♧♧في مكان ما مثل الحديقه جلست ليندا وبكت بحرقه ♧♧♧
ليندا ببكاء : ليه يا ماما سبتني اتمرمت لوحدي ليه مفيش سند يحميني الله يرحمك انتي الوحيده اللي كنتي مهونه عليا بقيت ملطشه لكله حتي بابا الله يسمحه ولا سال فيا
&&&في قصر المغازي &&
♧♧في مكتب المغازي ♧♧♧
سليم : اجنع خيتك ان باسل يتجوز باسل وهيا لازم ولابد يبجي عندهم عيال 
مروان : بس يا عمي معرفش هجدر اجولها شي كيف اكدي ولا لا دي بس بتسمعك هتجول اكدي بتموت مهجدرش 
سليم بنرفزه : لا هتجدر يا مروان ولازم تجولها 
مروان بعصبيه : واشمعنا اني اللي اجولها وان جدرت عليها وجولتلها ووفقت هتجدر انت علي ولدك 
سليم بعصبيه : اجدر علي وعليك وعليها واللي بجوله يتنفذ بلحرف الواحد كفايا علي اكدي ولدي بقاله 7 سنين متجوز اللي زيي كان بجي معا عيل وتنين 
مروان بيكتم غضبه احترامه وخوف من عمه : االلي حضرتك شايفه يا عمي اني هعملو ليك بس انت تقدر علي ولدك 
♧♧♧في المزرعه ♧♧♧
رجل من احد عمال المزرعه :باسل بيه يا باسل بيه الحقنا 
باسل : في ايه يا ولد المركوب انت مالك متسربع اكدي ليه 
العامل :الفرسه مهجه تعبانه جوي بتولد وجاموسه مفرهده شكلها هتودع 
باسل : خلي دكتور يشوفهم انت جيلي اني ليه 
العامل : مانت خابر سيادتك اننا مفيش دكتوره في المزرعه والوحده البيطريه بعيده جوي جوي عن اهني 
باسل بغضب وتافف : اني معرفش ايه الاهمال اللي في المزرعه دي هخرب بيتكم كلكم لو مهجه حصولها حاجه 
العامل : مش كان في دكتوره جايه تتعين راحت وين 
باسل :معرفش روح جبلي سيد بسرعه هو اللي هيعرف يجبها 
العامل : حاضر يا بيه صاروخ 
باسل بتنهيده : ايه اليوم الملغبط دي استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم 
♧♧♧في قصر المغازي ♧♧♧
♧♧♧في المطبخ يقف جميع الشغالات وتقف علي راسهم مرات ابو باسل الذي يعتبرها والدته وتقف بجانبها فبروز ♧♧♧
فيروز : اني تعبت مع باسل يا مرت عمي تعبت من المداديه من المحايله مبجتش واثجه في نفسي جدامه حاسه انه هيتجوز علي في اي وجت حاسه اني هيرميني في اي وجت نفسي اجيب مني عيل افرحه بي يكون منيي علي اسمه لكن مبياديش
ام باسل : يا جلب مرت عمك اكسبي انتي بس وانتي هتبجي عندي بعيال الدنيا كلها في مره بتعوض الرجل عن العيال خليكي جدعه كدا ومتبجيش مجفله دماغك وكل ميجولك حاجه تردي عليه بكلام بايخ سايسي دلعي متخليهوش يشوف غيرك انتي بت سلفي و زي سلمي بتي بنصحك كيف ما بنصحها بظبط 
فيروز : ربنا يخليكي لينا يا مرت عمي ويباركلنا في عمرك يارب
&&&في المكان التي تسكن في ليندا عباره عن غرفه واحده تعيش فيها خبط باب الغرفه &&
ليندا من الداخل كانت بتبكي مسحت دموعها وباستغراب وبهمس : مين اللي بيخبط عليا يا تري ( ثم بصوت عالي ) مين بيخبط 
سيد من الخارج : اني يا ليندا يا بتي سيد 
ليندا قامت سريعا : عمي سيد ايوا حاضر جايه ( ثم ارتداءت اسدالها وفتحت الباب ) خير يا عمي سيد اتفضل 
سيد بينهج :- لا يا بتي مش وجت اتفضل دلوجت 
ليندا : خير يا عم سيد مالك في ايه 
سيد : لازم تيجي دلوجت معاي المزرعه في فرسه هتموت بتولد و حالتها صعبه وملجينش حد يولدها يابتي وجاموسه مفرهده ينوبك ثواب يا بتي تعالي الحقيهم 
ليندا باصرار : لا لا استحاله ادخل مزرعه المتخلف دا تاني دا طعني في شرفي 
سيد برجاء : معلاش يا بتي هو غصب عني برودك وهو طابعه جاسي اكدي لكنه غلبان جوي واللي حصلو هو اللي خلي جاسي اكدي اعذري 
ليندا بستغراب : ايه اللي حصله وانا مالي بلي حصله ايه خصني عشان يبهدلني ويضربني معرفش ليه 
سيد : يا بتي سيبك من الحديت دا دلوقت وتعالي نلاحج البهايم اللي هتموت دي هتشيلي ذنبهم انتي 
ليندا : مش هروح برضو عن البني ادم دا 
&&&في المزرعه يقف باسل امام الفرسه المتالمه &&
باسل عينه بطلع شرار من الغضب : اه يا بت ال كل دا يا سيد لما تجيلي 
عدي : وبعدين الفرسه هتموت من الوجع ومش قادره تولد لوحدها ولا احنا حد عارف يولدها باسل : داني لو الاجي الدكتوره دي دلوقت هقبض في زماره رجبتها واخلص منيها 
عدي :طيب هيا ذنبها ايه مانت اللي مشيتها من قبل حتي ما تتعين وضربتها كمان من امتي بتضرب ست يا باسل مش من عاداتك 
باسل بخنقه : عدي فوتني دلوجت مش فايجلك اني ولا فايج لحديتك دا دلوجت 
عدي لسه هيمشي لاقي سيد و ليندا داخلين عليهم : اهي الدكتوره جات يا باسل بيه 
باسل بغضب بص ناحيتها وقال 

اولا يارب تعجبكم الروايه لاني كنت مكرره اني مكتبش روايات تاني صعيديه لصعويه لهجتها بس ناس كتير طلبت مني اعمل صعيدي تاني بعد احببت صخر فعايزه بقي تفاعل وعايزه اراء وتوقعات مش عايزه ايموشنات علي الفاضي ومبقاش عارفه ان كان عجبكم ولا لا ارجو مش عايزه حد يفوت كلامي بجد لان تجشعكم واراءكم يهمني وبيشجعني وبيحمسني اني اكتب دايما 
ثانيا بقي الروايه هتنزل يوم اه ويوم لا وطبعا اليوم اللي هلاقي في تفاعل هنزل حلقه استثناءيه تاني يوم المواعيد هتبقي مابين الساعه 2 او 3 ولو حصل اي ظروف والحلقه منزلتش في المواعيد دي هتنزل بليل يعني هتنزل في نفس اليوم وخلاص تمام 
واتمني الروايه تعجبكم ولو فيها اي حاجه ارجو التوضيح 
ثالثا محدش يقول البارت قصير طبعا معا التفاعل والاحداث البارت هيكون طويل جدا
الحلقه التانيه

توضيح بسيط قبل الحلقه معلش انا بنزل يوم و يوم مش لسبب والله انا بس بدي لنفسي فرصه ابقي براحتي في تنزيل البارت لاني ببقي عند حماتي ومش بيبقي في وقت ولا حتي نت اني انزل حاجه فاليوم اللي مش هنزل في ولقيت وقت ولقيت بارت مكتوب هنزله وقسما بالله مش هتاخر عليكم دا توضيخ لناس اللي زعلانه وبتقولي ليه يوم و يوم 


&&نظر باسل ناحيته ليندا بكل غيظ ثم بادل نظرته الي سيد &&

باسل بغضب ويحاول تملك اعصابه : جرا ايه يا عم سيد كل دا هتجيب جنابة الدكتوره يا البهايم هتموت

ليندا بغيظ : عن اذنك طيب كدا هواء لو سمحت 
باسل يجز علي اسنانه : اتفضلي
$$$في القصر في غرفة سلمي ومروان $$$

مروان يجلس في الغرفه بسرحان وضيق اقتربت منه زوجته بحنان 

سلمي بحب : فيك ايه يا قلبي مين دايقك 
مروان : هو في حد منغص عشتي غير بوكي 
سلمي : ماله بوي 

مروان : مصمم المرة دي يجوز باسل وبيؤمرني اني اني اتحدت مع خيتي كيف اتحدت معاها في موضوع كيف دا 

سلمي ببساطه : خلاص متحدتهاش 
مروان : يا بوي عليكي يا سلمي كل شي واخده ببساطه قوي بوكي مصمم خابره يعني ايه مصمم ولا انتي معرفاش بوكي 
سلمي بدلع : عارفه طبعا يا روحي بس عارفه برضو جوزي انه هيتصرف جوزي قوي 
مروان نظر لها بحب وشوق : وانتي اتوحشتي جوزك قوي سيبك دلوقت من بوكي وخوكي وتعالي فحضن حبيبك 
♧♧في المزرعه ♧♧
@@ليندا بتمسح عرقها بعد مجهود كبير جدا @@
سيد بفرحه خرج لباسل : باسل بيه باسل بيه مهجه جابت مهره جميله مبروك
باسل بثبات وغرور ولا يبتسم لان الابتسامة لا تعرف لوجهه باسل مكان : طيب كويس مبروك خد حلوتك يا عم سيد 
ليندا موجهه كلامها لعدي : حلوه قوي المهره الصغيره 
عدي بابتسامه : تعرفي مفروض تتسمي علي اسمك 
ليندا بضحكه بسيطه : يبقي عايزها تتقتل من صاحب المزرعه دا مش بيطقني 
&&كان استمع لتلك الكلام باسل فجز علي اسنانه ودخل اليهم &&
باسل بتنحنح : احم الف شكر يا دكتورة بتشكرك جدا 
ليندا ترد عليه بلعافيه : الشكر لله 
عدي : ها هتسميها ايه يا باسل بيه 
باسل بكبرياء وتاديب لي ليندا : مش اتولدت علي يد الدكتوره يبقي تتسمي علي اسمها
اتحرجت ليندا قليلا : احم لا شكرا سميها اي اسم تاني
باسل بتصميم : لا لا لا مهيصحش لازم تتسمي علي اسمك لازم كل مهره تتسمي علي اسم اللي اتولدت علي ايديها 
ليندا بطيبة : يعني الفرسه مهجه اتسميت علي اسم اللي اتولدت علي ايديها 
باسل وكانها طعنته في قلبه بسكينه بارده : عدي يالا شوف الدكتورة خليها تتعين عشان محتاجينها انا ماشي شوفو شغلكم 
ليندا باستغراب : هو ماله حصله ايه 
عدي : معرفش يالا تعالي معايا المكتب عشان نخلص الاوراق 
سيد : يالا يا بتي روحي مع عدي بيه ربنا يوفقك 
ليندا : مع اني مكنتش حابه اني اشتغل في المزرعة دي بس مجبره اولا عشان مفيش دكتورة في المزرعه والبهايم والخيل محتاجين مراعيه وثانيا انا بامس لحاله لشغل 
سيد : معلش يا بتي والله باسل بيه طيب ومسيرك هتعرفي 
ليندا : اعوذ بالله من دي معرفه انا اهم حاجه شغلي ولا عايزه يعرفني ولا اعرفه الله الغني عن معرفته 
♧♧في القصر ♧♧
سليم خرج من مكتبه بصوت جهوري : فيروز فييييروز 
نزلت فيروز من غرفتها مسرعا : خير يا عمي نعم 
سليم : تعالي وراءي عايز اتحدت معاكي 
فيروز باستغراب : حاضر يا عمي جايه
خرج مروان من غرفته علي صوت عمه وبتساءل : ماله عمي بيزعق ليه 
رد عليه باسم شقيق باسل : دا عايز خيتك فيروز في مكتبه يتحدت معاها 
♧♧سرح مروان قليله ثم امسك بديل جلبابه الذي يرتدي وعاد الي غرفته ♧♧
مازالت سلمي علي سريرها نظرت الي مروان بتساؤل : في ايه يا مروان بوي بيزعق ليه 
مروان بعصبيه رايح جاي في الغرفه مثل الاسد الحاير : بوكي بعت لخيتي عشان يحدتها علي موضوع الجواز دا اني بصراحه مقدرش استوعب ان ممكن واحده تيجي الدار مكان خيتي 
سلمي بطيبة : لا مش هتيجي مكان خيتك هيا هتيجي هتبقي مع خيتك وتجيب ولد ويبقي ابن خيتك برضو 
مروان اقتراب من سلمي بغيظ ومسك كتفها بكل غل : يعني انتي كيفهم وموافقهم كويس قوي اني لو خيك اتجوز علي خيتي وخيتي اتجرحت في يوم هيبقي علي وعلي واعداءي فهماني وانتي هتبقي اول حد في طريقي و متزعلوش من اللي هيجرا 
سلمي بتالم : طيب سيب ايدي هتوجع 
سابها مروان بكل غيظ : الوجع بعد اكدي هيبقي بقوم 
سلمي بعدم فهم : قصدك ايه 
مروان : بلا قصدي بلا مقصديش انا نازل اشوف بوكي عمل ايه في خيتي 
$$$في مكتب سليم $$$
&&تجلس فيروز وهيا تبكي مما سمعته من عمها &&&
سليم بقابضه قوية علي المكتب : اسمعيني بدون بكي دا هيبقي شي مؤقت اللي هتيجي دي هتبقي مجرد معون هتخلف بس وبعد كدا هتغور انتي اهني هتبقي الكل في الكل بس ولدي لازم يبقي عنده ولي عهد ووريث دا ولدي الكبير ولازم افرح بخلفو قبل ما اموت 
فيروز بتمسح دموعها : بعد الشر عنيك يا عمي عنديك حق باسل لازن يتجوز بس اني عندي شرط 
سليم :- مع اني محبش حد يشرط علي بس اشرطي يا بت خوي حقك 
فيروز : العيل هيتكتب باسمي اني ودا شرطي الوحيد في اني اقنع باسل 
سليم بتكبر : ودا اني مهعتبرهوش شرط عشان اني كنت ناوي اعمل اكدي اصلا 
فيروز بابتسامه : بجد يا عمي انت ك ( قاطع كلامهم دخول مروان فجاءة ) 
سليم بزعيق : انت ازاي تدخل عليه كدا بدون استاءذن يا بغل انت 
مروان بيكتم غيظه : بغل متشكر يا عمي بس جيت اطمن علي خيتي 
سليم بتريقه :- ها تتطمن علي 

علي اساس ان خيتك مسافرة مثلا دي معايا في مكتبي اخرج بره غور من خلقتي دلوقت 
♧♧♧جاءه باسل علي صوتهم العالي ♧♧♧
باسل بتساؤل : خير يا بوي خير يا مروان هتزعقو ليه 
انسحب مروان بهدوه : مفيش حاجه يا ولد عمي عن اذنكم انا خارج 
باسل باستغراب : يعني انتي اهني يا فيروز 
فيروز : اصل عمي كا ( قاطعه كلامها سليم ) 
سليم : اني اللي بعتلها تجيلي كنت عايزها في شي 
باسل ببرود : لا ابدا يا بوي مفبش يالا قدامي يا فيروز عشان تحضريلي الحمام عايز اتحمم وانام 
فيروز : حاضر يالا 
■■■خرجو فيروز وباسل من غرفة المكتب مواجهين الي غرفتهم ■■■
في غرفتهم جلس باسل علي طرف السرير وجلست تحت قداميها فيروز تسحب له الحذاءه الذي ●●●يرتدي باسل ثم امسكها من ايديها الاتنين ورفعها تجلس بجانبه علي السرير ●●●●
باسل بحنان ينظر اليها : مش اني 100 مره اقولك متعمليش الحركة دي تاني اني بعرف اقلع شرابي وجزمتي لحالي علي فكره 
فيروز : وفيها ايه يا قلبي لما اقلعك جزمتك بيدي دا شي بيفرحني علي فكره مهيزعلنيش 
باسل : لكن بيزعلني اني انتي هنا مش خدامتي انتي هنا ملكتي 
فيروز بسعادة : يا بوي علي كلام الحلو لما بتكون رايق بحبك قوي لما بتكون رايق 
باسل : طيب يالا قومي حضريلي الحمام وعقبال ما اتحمم تكوني جبتلنا الوكل عشان ميت من الجوع وعايز اتقتل نوم 
فيروز : بعد الشر عليك يا حبيبي ان شاء الله اللي يكرهك وميحرمنيش منك واصل
باسل مسك راسها وباسها في الجبين : ولا يحرمني منك واصل يالا بقي روحي بطلي رغي 
●●●●فيروز جريت ناحيته الحمام بسعاده ووقف باسل ينظر من وراءه زجاج الشرفه سرح في الماضي ●●●●
■■■في المزرعه ■■■
ليندا تعرفت علي احد البنات في المزرعه وكانت تجلس معها
البنت :- بس انتي مش من اهني مش اكدي
ليندا بابتسامه : ايوا انا من القاهره مش من هنا 
البنت : نورتينا وانستينا 
ليندا : منوره بيكم يا قمر انتي 
&&&في القصر &&&
$$$في غرفه باسل $$$
خرج من الحمام وفي يده فوطه ينشف به شعره الحرير الذي ينزل منه خصله علي احد عينه وكان لايرتدي ملابس الا بنطلون فقط 
باسل : الله الله ايه الجمال والحلاوة دي وكل علي الشموع و زوجه قمر يا بوي داني محظوظ بقي 
■■قربت منه فيروز وكانت ترتدي قميصا احمر شغافا طويله بعض الشي و بعد لمسات الميكب الخفيفه وتجعل شعرها حرا علي ظهرها ■■
قربت منه وعانقته وارتمت علي صدره العاري وعضلاته البارزه كثيره : انا يا قلبي حلوه وجميله بيك انت طول مانت راضي عني اني بكون جميله معايركيش تكون قاسي علي تاني يا باسل بموت لما بتقاسي علي 
باسل وهو يتحسس علي شعرها : انتي اللي دايما تعنديني وبتخليني اقسي عليك 
■■■شدها باسل وجلس بها علي السرير ■■■
باسل : كل اللي اني عايزه منك انك تريحني وبس تسمعي كلامي متعندنيش لاني انتي خابره زين اكرهه المعانده وان حد يمشي كلمته علي 
فيروز بعد تفكير وتردد : حتي لو بوك 
باسل كرمش جبينه بعدم فهم : حتي لو بوي ايه 
فيروز : حتي لو بوك ماشه كلامه عليك 
باسل بغضب : واني من ميتا حد هيمشي كلامه علي 
فيروز : بوك مصممه انه يجوزك 
باسل بغضب مثل البركان : ايه مصمم دي ليه شايغني مش رجل عشان يصمم وميصممش 
■■■ثم مسرعا نزل للاسفل وبصوت جهوري ورجولي عالي جدا يفظع كل من في القصر ■■■
باسل : بوي يا بوي هو فين بوي 
خرج سليم متعصبا من صوت باسل : في ايه ولد 

ليه اتوتر باسل عند سؤال ليندا عن الفرسه مهجه وايه سبب تغيره من السؤال 
يا تري ايه اللي هيحصل ما بين باسل وسليم 
وهل يا تري هو بيحب فيروز ولا لا




الحلقه الثالثه 



سليم بازعاج :في ايه يا ولد انت عامل دوشه ليه 

باسل بنرفزه : حد قالك علي اني مش رجل ولا شي 


سليم باستغراب : ليه مين اللي قال اكدي انت رجل من ضهر سيد الرجل 
باسل : طويب يعني رجل ومن ضهر سبد الرجل يتحكم علي يتجوز مين ومهيتحوز مين ولا يتجوز تاني ولا لا في ايه يا بوي اني اللي احكم علي حياتي مش حد تاني 
سليم نظر لفيروز نظره كالرصاص : قولتيلو ايه خلاتي عامل اكدي يا بت خوي 
باسل : بوي اتحدت معاي اني هيا مقالتش شي 

سليم موجهه كلامه لفيروز برضو : انطقي قولي خابرتي ايه

باسل : بوي قولتلك اتحدت معاي اني 
فيروز بخوف : اني مقولتش حاجه يا عمي اني قولتلو لازم تتجوز 
باسل نظر لفيروز : ايه قولتلو لازم تتجوز دي انتو هتمشوني ولا ايه متفوقو

فيروز ببكاء : انت فعلا لازم تتجوز لازم عشان خاطري اتجوز وكفايه ذل ليا عشان مهخلفش ارجوك ابوس يدك يا باسل ( وقربت منه عشان تبزس ايدو لكنه شال ايديه بسرعه وجذابها لحضنه ) اسمع كلام عمي 

باسل وهيا في حضنه :هش هش يالا نطلع قوضتنا واهدي انتي كدا وبعد كدا نتكلم 
&&&اخد باسل فيروز وذهب الي غرفتهم &&&
زوجه ابو باسل تتحدث مع سليم : ايه اللي انت بتعملو دا يا ابو باسل بطريقتك دي هتخسر ولادك كلهم

سلمي : بوي موضوع جواز باسل دا هيخرب حاجات كتير اديني قولتلك اهو 

سليم : يخرب اللي يخربه 
زوجه سليم : متخليش الماضي يخسرك ولدك هو مالوش ذنب انه يدفع التمن وعشان امه عصيتك عايزه هو يطيعك في كل شي حرام 
سليم بعصبيه : انت هتقولي ايه انتي واعيه للحديت اللي هتحكي في دا انتي اتجنيتي 
زوجه سليم : لا اني بقول الحقيقه 
♡♡♡في المنزل الذي تعيش في ليندا ♡♡♡
ليندا تتحدث في الهاتف وتبكي : انت لسه فاكراني يا بابا كويس اوي انك لسه فاكر انك عندك بنت ومراتك مش نسيتك بنتك الوحيده 
ابو ليندا : انتي بتقولي ايه يا حبيبتي حد ينسي بنته نور عينه بس انا كان لازم اعيش حياتي انتي مسيرك هتتجوزي وتبعدي وانا كنت هفضل لوحدي زي مانتي عامله دلوقتي بعدتي وسبتيني لوحدي 
ليندا بضحكه مع دموع : هههه صدق ضحكتني يا بابا انا سيبتك بعد ما انت سبتني زمان عشان واحده اخدتك من حضني وجفتك عليه وبقي اكنك معندكش بنت يعني حضرتك عارف انا فين دلوقتي لا طبعا تبقي ازاي اب
ابو ليندا : يا حبيبتي اسمعيني انتي بنتي وهتفضلي بنتي طول عمرك طبعا وهيا مراتي وحبيبتي اللي اخدنا بعض بعد عذاب انتي متعرفيش هيا عملت ايه عشاني باعت ابنها الوحيد واتنزلت عنه عشان خاطري عشان عايزاني بتحبني والحد دلوقتي متعرفش شكل ابنها بقي ايه عايزاني انا ازاي اسيبها فهميني
ليندا بدموع اكتر : متسيبهاش سبني انا للكلاب ينهشو فيا مع السلامة يا بابا 
ابو ليندا : استني كلمي ماما مه ( قاطع كلامه قفل ليندا الهاتف ) كدا يا ليندا بتقفلي في وشي ماشي 
ليندا رامت هاتفها وفضلت تبكي بحرقه : اااه يارب ارحمني من الدنيا دي يارب انا ماليش غيرك 
■■■في غرفة فيروز وباسل ■■■
فيروز في حضن باسل ومازالت تبكي : ارجوك اسمعني بقي يا باسل اتجوز واني اتفقت مع عمي ان العيل اللي هيجي هيتكتب باسمي 
باسل بعصبيه : ومين المجنونه اللي هتبيع ولدها وتخليكي تكتبي ولدها علي اسمك 
فيروز : في بناتا كتير غلابه وهيفقو عليك تحت اي شرط كفايه انها هتتجوز باسل المغازي انت معرفش نفسك ولا ايه يا قلبي البناتا كلها هتموت عليك 
باسل باستغراب : بجد مستغراب اول مره اشوف واحده عايزه تجوز جوزها زيكي اكدي كل دا عشان ايه افهم عشان تبقي ام اللي عايزه تبقي ام يبقي نفسها هيا اللي تخلف مش اي ولد يتكتب باسمها وخلاص وممكن كلمته ماما من اي حد تكفيها مش لازم يبقي علي اسمك يعني 
فيروز بتلقاءيه : طبعا عشان نورث ولا خيك باسم اللي من مرت بوك ياخد كل تعبك وشقاك ليه حرام 
باسل فهم واديق جدا انها عايزه تبيعه بس عشان الفلوس وبتفكر في الفلوس : امممم يعني عشان الفلوس وانك تورثي لما اموت صوح حلو قوي واني موافق اني اتجوز بس بشرط هفضل مع اللي هتجوزها لحد ما تخلف مني ومش هدخل قوضتك واصل ها قولتي ايه 
فيروز بتردد :- بس ازاي يعني مش هتدخلي ولا يوم حتي كيف
باسل بثبات وقوه وامل انها ترجع في قرارها : هو دا شرطي كيف مانتي شرطي 
فيروز متردد بس هيا عايزه كدا : عادي مفيش مشكله بس بعد ما تخلف هطلقها علي طول 
باسل : طيب تمام ( وبيكلم نفسه ) للدرجه دي الفلوس عندك اهم مني يا فيروز ومال فين الحب 
فيروز بابتسامه : طويب اني هختارلك حتت عروسة قمر بس مش اجمل مني يعني 
باسل : تؤ اني اللي هختار اللي هتبقي في حضني وهخلف منها مش انتي انتي كفايا عليكي لغايت اكدي الباقي تخصصي اني وبس
فيروز بغضب بعد الشي : ايه اللي هتبقي في حضنك وتخلف منها دي قصدك ايه محدش يبقي في حضنك غيري انا وبس 
باسل بثبان وتريقه : ليه هخلف منها بالاسلكي ولا ايه لازم هحضنها طبعا وابوسها كمان اللي خلاكي سامحتي وموافقه اني اتجوز عليكي هتعلقي علي البوس والاحضان يا شيخه متبقيش هايفه اكدي 
فيروز بتراجع : لا خلاص مش هتتجوز 
باسل : لا 
هتجوز مش بمزاجك انتي بمزاجي اني المره دي خلاص قرارك انتي اتاخد جي الدور قراري اني اللي هيمشي سمعاني بس متجيش تندمي يا بت عمي
فيروز رمت نفسها بحضنه :عادي طلامه اكدي هتكون مبسوط عادي ( ثم قلبت الكلام هزار ) بس لما تيجي تحضنها ولا تبوسها متحضنش وتبوس قوي 
باسل في حاله زهول من طريقتها وبيكلم نفسه : في بني ادم ممكن يبيع اي حاجه حلوه في حياته عشان فلوس مش قادر استوعب بجد ( ثم زقها بعيد عنه وقام يرتدي ملابسه )
فيروز باستغراب : هتلبس وهتروح فين في الوقت دا 
باسل بعصبيه : هروح في نصيبه عايزه ايه 
فيروز : مالك يا قلبي قلبت علي مره واحدة اكدي ليه 
باسل : مفيش حاجه قرفان شوي هنزل اتمشي 
فيروز : ماشي بس متتاخرش علي 
■■ارتدي باسل ملابسه ونزل الي الاسفل عند غرفته والده وخبط علي الباب فتحت له زوجة والده ■■
زوجه والده : خير يا ولدي في حاجه 
باسل : لا يا امه فين بوي 
من الداخل سليم : ادخل يا ولدي خير فيك شي 
باسل : لا يا بوي اني جيت اعرفك انك كان عنديك حق واني لازم اتجوز علي فيروز ويبقالي عيال كش هقعد اكدي من غير عيال 
سليم بفرحه : زين العقل اللي هتسوي دا يا ولدي الف مبروك مقدما وامك هدورلك علي عروسة زينه قوي هتعملنا اللي احنا عايزينه 
زوجة سليم بفرحه : الف مبروك يا ولدي اني هجبلك عروسة زينة قوي
باسل : امه بوي انتو لحد اكدي كفايه اني اللي هختار عروستي بنفسي تمام ولا ايه 
سليم : ماشي يا ولدي اللي هتحبه مهنغصبش عليك في دي كمان براحتك اختار اللي تعجبك 
&&&جاء مروان من الخارج لاقي باب غرفة عمه مفتوحه وبداخلها باسل &&&
مروان : السلام عليكم ايه مصحيكم لحد دلوقت انت جي من بره ولا ايه يا باسل 
سليم : وعليكم السلام لسه بدري يا ولدي الساعه 9 يعني الوقت مش متاخر
باسل : بس انت عارف يا بوي قصد مروان ان الكل اهني بينام بدري قوي 
مروان : ايوا دا قصدي مقولتليش جاي من بره ولا ايه 
باسل :لا لسه خارج اشم هواء شوي مخنوق قوي 
سليم عشان يعرف مروان : في عريس يبقي مخنوق يا ولدي مفروض تبقي فرحان اكدي 
مروان اتصدم وبلع رايقه : عريس هو باسل خلاص هيتجوز 
باسل بغضب : ايوا يا ولد عمي خلاص هتجوز والبركه في خيتك اقنعتني قوي وخلتني اوفق ولقيت كلامه صوح قوي واني اللي كنت غلطان في كل شي 
مروان : يعني فيروز وافقت ومش زعلانه 
باسل : خالص دي فرحانه قوي عشان هيتكتب علي اسمها وهتورث 
مروان بعدم فهم : مفهمش قصدك ايه 
باسل اتخنق : ولا شي يا ولد عمي اطلع لمرتك وولادك عند اذنكم اني ماشي 
سليم : ماشي يا ولدي بسلامه انت ( ثم وجهه كلامه لمروان بعد نزول باسل ) بحذرك يا مروان تلعب في دماغ خيتك تاني ولا تخليها تغير راءيها فهمني 
مروان بغيظ : والعب في راسها ليه واني مالي مش هيا وافقت تشرب مالياش في 
سليم طبطب علي اكتاف مروان :- برافو عليك يا ولد اخوي احبك اكدي قوي يالا اطلع لمرتك 
■■■خرج باسل ليسير في البلد وعند سيره احس ببكاء احد تحت الشجرة ■■■
باسل بغضب : انتي ايه اللي مقعدك اكدي في الوقت دا انتي معرفاش الخطر اللي ممكن تتعرضيلو في الوقت دا 
مسحت ليندا دموعها بسرعه : ايه خضتني مش تقول اي حاجه ولا تتزعق كدا وتخضني 
باسل : علي اساس انك بتتخضي لما تقعدي اهني في وقت زي دا 
بصت ليندا في ساعتها : وقت متاخر ايه الساعه 9 وربع لسه وانا قاعده قدام المكان اللي عايشه في يعني ممشيتش بعيد
باسل بص ناحيته المنزل : انتي ساكنه اهني في المساكن 
ليندا بدموع : ايوا ساكنه هنا 
باسل : وايه اللي منزلك دلوقت وليه هتبكي بطريقه دي 
ليندا بدموع : مفيش اتخنقت شوي فنزلت اتهوي وبعيط من خنقتي بس مش اكتر 
باسل : طيب تمام ممكن تطلعي بقي علي قوضتك عشان ميصوحش تقعدي اكدي
ليندا : وانت مالك انت ابعد عني 
باسل بيجز علي اسنانه : لا ليه اني اللي مسؤل عن البلد وانتي اهني ضيفه مش هتيجي تغيري سلو بلدنا وتقالدنا 
ليندا بغضب : تقاليدكم دي تمشيها علي نفسك وعلي اهل بيتك لكن اني لا 
باسل : متستفزنيش وتخليني ادخلك بالعافيه 
ليندا : ودخلني بالعافيه ليه جوزي خطيبي ابويا اخويا 
باسل : استغفر الله العظيم علي طولة لسانك دي فعلا انا مقربلكيش ولا اي حاجه من اللي قولتيها وانتي شكلك معندكيش ولا حد من اللي قولتي عليه دا لانك لو عندك مكنش سابك تمشي علي حل شعرك اكدي 
ليندا : انت مش محترم وسافل علي فكره و امشي يالا انت وملكش دعوه بيه انت تمشي كلامك علي اي حد الا انا فاهم 
باسل بغيظ من كلامها : لا يا قمر اني لما احب امشي كلامي علي حد همشي فاهمه 
في رجلين يراقبه الموقف من بعيد : ولا مش دا باسل بيه المغازي ودي الست الدكتوره الجديده 
رجل : ايوا هما واقفين مع بعض في والوقت دا ليه 
رجل 2 : معرفش واقفين كدا ليه 
ليندا : انت جتلي من انهي داهية انت الصبح وبليل مسصتدني ابعد ارجوك مش هتمشي كلامك عليا 
&&فجاءه وبدون مقدمات وبغيظ واطي باسل وشال ليندا علي كتفه بطريقه كوميديه بعد الشي مع ضرب ليندا بغيظ علي ضهر باسل &&
ليندا بصراخ وبتضربه بقضبه ايديها الاتنين 
علي ظهره : نزلني نزلني انت اتجننت ايه اللي بتهببو دا يا مجنون 
ذهب باسل الي غرفتها : هبا دي قوضتك صوح 
ليندا بزعيق :: نزلني نزلني 
باسل بغضب : انطقي هيا دي ولا اكسرلك عضمك 
ليندا بدموع : ايوا هيا دي 
نزلها باسل وبصوت جهوري : طلعي المفتاح اخلصي
ليندا وهيا تغمض عنيها من عالي صوته : خد المفتاح اهو 
فتح باسل وزقها الي الداخل : ادخلي وانا هقفل عليكي من بره وهبعت الصبح عمي سيد يفتحلك غوري 
ليندا بغضب : انت هتقول ايه 
باسل : قفل الباب بلمفتاح بقول اللي سمعتي المفتاح معايا وانا الصبح هبعت سيد يفتحلك تصبحي علي خير يا قمر 
الرجلين : هو ايه اللي حوصل دا شوفته شالها كيف وداخل بيها السكن يا دي الفضيحه 
رجل : ربنا يسترها علي ولاينا 

ايه رايكم في اللي عملته فيروز وايه رايكم في رد فعل باسل 
وايه رايكم في اللي باسل عمله مع ليندا هل ليه الحق انه يعمل كدا معاها ولا لا 
وايه اللي ممكن يحصل من الرجلين دول 
عايزه توقعات بقي





اسفه علي التاخير يا جماعه عامله اشعه صعبه مقدرتش انزل من بدري



الحلقه الرابعه 




ليندا من الداخل عماله تكسر في الباب وتنفخ وتصوت : انت يا مجنون انت افتح مش من حقك تعمل كدا علي فكرة دا حرام وعيب ايه متعرفش الحرام والعيب ولا ايه رد ( حطت اذانها علي الباب لتسمع صوت باسل ) يوووو شكله مشي دا مجنون ولا ايه هو ماله ومالي غبي 
خضها صوت باسل الجهوري : غبي مين يا غبيه انتي اني لسه واقف علي فكره هتغلطي هقلب عليكي سمعاني زين ولا لا
ليندا بشهقه من الخضه : يالههههوي انت لسه بره مش قولت تصبحي علي خير ايه موقفك 



باسل : واقف عشان اسمع قلة ادبك ولسانك الطويل اللي عاوز قطعو من لغلوغو 

ليندا تقلدو : من لغلوغو قال هش هش وجعت دماغي 
باسل : اني همشي عشان لوقفت اكتر من اكدي هصور قتيل 
■■■في قصر المغازي ■■■
●●●دق مروان باب غرفة فيروز ●●●

فيروز من داخل الغرفة : مين مين هيخبط 

مروان : اني مروان يا فيروز 
ارتداءت فيروز الروب : خوي اتفضل ادخل 
مروان بجديه : ايه اللي نيلتي دا خابريني 

فيروز بعدم فهم : ايه اللي عملتو يا خوي مزعلك مني قوي اكدي خابرني 

مروان بعصبيه : كيف توافقي تخلي جوزك يتجوز عليكي كيف خابريني 
فيروز : امممم هو دا اللي مزعلك ( ثم مسكت ايدو وسحبته الي داخل الغرفة ) ادخل الاول واقعد اكدي يا خوي واني هفهمك كل شي 
مروان : تفهميني ايه وزفت ايه بس هو دا في فهم دا غباء 

فيروز : اهدا اكدي يا خوي اهدا وفهمني كويس اولا معايزكيش تزعل مني ولا احب اشوفك متزربن اكدي محبكش تكون زعلان

مروان : اني يا خيتي مهزعلش منك واصل اني زعلان عليكي يا قلب خيك احنا ملناش غير بعض بعد ربنا 
فيروز : بس وانت جبت المفيد يا خوي واني عشاني وعشانك عملت اكدي 
مروان : كيف يعني
فيروز : هقولك احنا بوي وامنه ماتو وعمي اللي ربانا احنا معندناش شي واني مهخلفش يعني بعد عمرا طويل هطلع من مولد بلا حمص لكن لو هو اتجوز وكتب الولد علي اسمي هبقي ام الولد وهربي وبعد اكدي هو يقفلي وابقي ليا حق ونبقي كسبنا يا خوي 
مروان :- ماني مخلف من سلمي 
فيروز :- برضو مهما كان دي بت ومالهاش زي ما باسل وباسم عندهم وانت عارفهم هما كيف جبارين 
مروان : طويب فهمتك يا خيتي المهم خلي بالك علي حالك اني خايف علي قهرتك مش اكتر
فيروز بدموع : اكيد هتقهر واني مقهوره دلوقت انت عارف اني هحب باسل قد ايه بس غصب عني يا خوي
مروان بطرف صوابعه : معايزش اشوف دموعك يا خيتي واني في ضهرك يوم ما حد يقهرك علي وعلي اعداءي 
فيروز : ربنا يباركلي فيك يا رب يا خوي 
مروان : ويباركلي فيكي يا خيتي يارب اني هروح انا بقي عايزه مني حاجه 
دخل في هذا الوقت باسل : اهلا مروان يعني انت اهني 
☆☆☆ارتبك مروان و فيروز &&&
فيروز بتوتر : حبيبي جيت حمدلله علي السلامه اتاخرت قوي 
باسل بشك من وجود مروان في هذا الوقت : الله يسلمك 
مروان : يالا تصبحي علي خير 
باسل وهو يخلع ملابسه : ماله مروان في حاجه مش من عوايده يجي القوضه عندنا
فيروز : لا كان جاي يطمن علي 
باسل :- يطمن عليكي علي ليه فيكي حاجه تعباكي
فيروز : لا لما سمع علي موضوع جوازك خاف اكون تعبت ولا اتاثرت ولاحاجه 
باسل : صوح متاثرتيش يا فيروز حسك عادي 
فيروز : ربنا اللي عالم بي يا باسل اني بتقطع من جوايا لكن عشان راحتك اني موافقه علي اي حاجه اهم حاجه تكون مبسوط يا زين الرجال 
باسل بحنان مسك وجها بايدو الاتنين ونظر لعنيها وفضلت عنيه رايحه جايه علي عنيها : فيروز اسمعيني اني معايزش عيال اني عايزك انتي تبقي مرتاحه معايزش دا ياثر عليكي احنا لسه فيها غيري رايك واني عمري ما هتجوز وهقف في وش ابوي ولو حصلت اسبلو القصر واخدك ونبعد عن الكل وابقي ملكك انتي وبس وانتي ملكي 
فيروز نزلت ايدو من علي وجها : مهينفعش ايه اللي هتقوله دا لا طبعا لازم تتجوز خلاص انت وعدت عمي اني سمعتك وانت هتخبرو انك وفقت علي الجوازكيف هترجع في حديتك مهردهلكش انك تطلع صغير قدام بوك 
باسل : مالكيش صالح اني هتصرف مع بوي بطريقتي بس بلاش تظلمي نفسك 
فيروز : انت لو متجوزتش يبقي ظلمتني وهتظلمني اني عايزه ابقي ليه ولد 
باسل بغضب : تمام انتي جبتي الاخر متجيش تندمي يا بت عمي اني عملت اللي علي قدام ربنا وقدام ضميري اني مظلمتكيش ولا جيت عليكي وتمسكت بيكي لاخر لحظه لكن انتي عايزه اكدي واني هنفذ ليكي طلبك 
■■■■في صباح يوم جديد ■■■■
في منزل ليندا استيقظت من نومها كسله جدا وتدعك في عينيها بنعاس مسكت هاتفه لتلاقي نظره علي الساعه ثم قامت مفزوعة عندما راءت انها تاخرت علي عملها : يالهههوي اتاخرت اوي هترفد هترفد وابو وش بومه هيسمعني كلام سم ( ثم تذكرت ليله امس ) ابو وش بومه يا لهوي دا قفل عليا ومبعتش حد لغايت دلوقتي اعمل ايه اعمل ايه يالهوي لاحسن يكون بعت حد وانا نايمة ومسمعتش يا دي النيله بس لو حد كان جي وخبط ومسمعتش كان فتح الباب مهي زريبه واي حد يدخل ناس قليله الذوق انتي مجنونه يا بت هو حد كان دخل يوووو انا هفضل اكلم نفسي كدا زي المجنونة ما اقوم البس الاول وبعد كدا اكلم عمي سيد واشوف باسل الزفت دا اخرته ايه معايا
■■■في قصر المغازي ●●●
■■■استيقظت فيروز من نومها وحاولت ان تيقظ باسل ■■■
فيروز بتلعب في خصلات شعر باسل التي تنزل علي عيناه : باسل باسل قوم هتتاخر قوم 
باسل بنعاس وخنقه من فيروز : طويب خلاص قومت اوعي اكدي هيا الساعه كام دلوقت 
فيروز نظرت للساعة : الساعه دلوقت عشره ونص 
قام باسل مفزوع من نومه : واذاي تسبني انعس لحد دلوقت يا متخلفه انتي 
فيروز : ماني عماله افوق فيك من بدري وانت معايزش تصحي اسوي ايه اني 
باسل بقرف : اوعي اكدي وسعي بلا اسوي بلا مسويش انتي من ميتا بتسوي شي صالح
●●في منزل ليندا ●●
رايحه جايه في غرفتها بغيظ : ااااه يا ربي علي القرف مجاش ولا بعت حد الساعه بقت 11 الا تلت اعمل ايه يا ربي بس حتي عمي سيد تليفونه متزفت مغلق 
■■في المزرعة ■■
&&&جاء باسل وفضل يزعق بصوت قوي علي سيد ثم جاءه له عدي &&&
عدي : نعم يا باسل بيه 
باسل : ابعتلي سيد عماله انادي عليه مهيردش لسه مجاش ولا ايه 
عدي : ايوا لسه مجاش ومش جاي بنته اتصلت وقالت انه تعبان اوي ومش هيقدر يجي انهارده
باسل غمض عينه بخنقه : طيب روح انت
عدي : ولا الدكتورة جات برضو لحد دلوقتي 
باسل بخنقه :طيب خلاص شوف شغلك انت ( ذهب عدي ثم نادها عليه باسل مره ثانيه ) عدي بقولك ايه 
عدي : نعم يا باسل بيه عايزني في حاجه 
باسل : اه خد المفتاح دا وروح ( ثم سكت فجاءه عندما تذكر غزل عدي لليندا دايما ) 
عدي : اخدو واروح فين حضرتك 
باسل : خلاص متروحش امشي انت ( وبعد تفكير كتير قرر باسل انه يذهب هو لليندا ثم تراجع ) خلاص اني ايه اللي يجبرني اني اروح خليها محبوسه بس كيف حرام تلاقيها مفطرتش لحد دلوقت والمزرعه محتاجها اني هروح وامري الي الله ( ثم نادا علي عدي ) عدي خد بالك من المزرعه رايح مشوار ربع ساعه وجاي
عدي : حاضر 
■■■ذهب باسل الي ليندا ودق علي الباب ■■■
ليندا : مين 
باسل : اني باسل بيه 
ليندا بغيظ : مانت معاك المفتاح بتخبط ليه يا ذكي بيه 
باسل بيجز علي اسنانه ولو اتحكم في ليندا هيعصرها عصر :- لازم اخبط قبل ما افتح يا غبيه هانم يمكن نعسانه يمكن هتتحممي افتح كيف بدون ما اخبط الاصول اني اخبط 
ليندا بتريقه من الداخل : اها اممم فعلا حضرتك بتعرف في الاصول جداا بامارت امبارح وشيلك ليه بدون وجه حق 
باسل فتح الباب وكلمها وجه لوجه : اني فعلا غلطان اني عملت اكدي لانه حرام اني اعمل اكدي مع واحده اجنبيه عني بس غصب عني كنت عايز احافظ عليكي من اللي ممكن يحصلك في الوقت دا و انتي معطتنيش اي فرصه او اي حل غير دا للحفاظ علي نفسك واني احافظ عليكي علشان انتي ضيفه عنديناومن الواجب علينا اننا نخدو بالنا منيكي
ليندا بشكر : شكرا لحضرتك جدا ولاهتمامك ولحفاظك عليا 
باسل : دا شكر علي واجب دا واجبنا ليكي يالا جاهزه عشان تروحي المزرعه 
ليندا : ايوا طبعا جاهزة من بدري ومستنيا حد يجي يفتحلي 
باسل : طيب يالا 
●●خرج باسل وليندا الي الخارج ●●
باسل :تعالي اركبي العربيه 
ليندا : لا ميرسي انا همشي علي رجلي مينفعش اركب معاك العربيه شكرا ليك 
باسل : مهيصوحش تمشي لوحدك اكدي 
ليندا : عادي مانا كل يوم بامشي مفيش حاجه حصلت 
باسل : شكلك دماغك عاصيه قوي اصبري همشي اني معاكي وامري لله 
ليندا : لا لا ميصحش طبعا 
باسل : بس اسكتي مفيش نقاش تاني 
ليندا باستسلام : اوك 
■■ذهب باسل وليندا في البلد امام الجميع وسط نظرات الناس اليهم ●●
ليندا :- هما بيبصو علينا كدا ليه في ايه 
باسل : العادي بتاع بلادنا عينهم تبقي هتتخلع علي اي حد 
■■واقفين مجموعه من النساء علي احد ابواب المنازل ■■
ست : شوفتي يا خيتي الحديت طلع صوح ماشيه معا بكل بجاحه وسط ناس مش مختشيه 
ست تانيه : هما المصراويه عندهم خشاه ودي مصراويه بلا نيله الله يسترها علينا 
ست اخري :- بس يا وليه منك ليها متوديناش في داهيه انتو مهتعرفوش باسل بيه المغازي ممكن يسوي ايه لو شم خبر من اللي داير في البلد مالناش صالح بشي 
■■■دخل باسل وليندا سوينا الي المزرعه ■■■
☆☆☆لاحظت ليندا نظرات البنات والستات في المزرعة ليها استغربت لكنها لن تفهم ماذا يقال عنها هيا وباسل ☆☆☆
■■■شاهدت ليندا بنتان يتحدثوت وينظرون عليها لكنها لا تفهم شي من ما يقال عليها ●●●
ذهبت ليندا الي بنت : ممكن اعرف في ايه وبتبصيلي كدا ليه 
البنت بتلوي شفايفها : واني هبصليك ليه يا خيتي واشمعنا اني اللي جايه تتحدتي معاها متشوفي ما كله هيبصلك 
ليندا بضيق : ماشي طيب ممكن اعرف من جنابك بتبصولي كدا ليه 
البنت سابتها ومشيت : ان الله حليما ستار 
ليندا شديت البنت من ذراعها و بصوت عالي جدا : انتي مجنونه يا بت انتي هو ايه اللي ان الله حليم ستار فهميني بقي ايه دا 
&&اتلمت البنات علي ليندا والبنت وابتدت الاصوات تعلو فتعلو &&&
■■■كان باسل قد ذهب مكتبه ولن يشاهد شي مما حصل واثناء عمله سمع اصوات عاليا وازعاج في الخارج خرج مسرعا ■■■
باسل بصوت جهوري ورجولي عالي جداااا : في اييييييه منك ليها اخرسو 
البنت : اني هحكي ليك يا باسل بيه ايه اللي حصول
الحلقه الخامسه



البنت : اني هحكي ليك يا باسل بيه اللي حوصل 
ليندا بغيظ : اشمعنا دلوقتي هتحكي منا بقولك من بدري قولي في ايه 
باسل بغضب : اوسكتي خليها تتكلم 

ليندا نظرت له بغيظ وجزت علي اسنانها : اهو سكت

باسل : يالا انتي كمان اخلصي اتحدتي في ايه وتقولي الحقيقة
البنت بخوف : بس اوعدني انك مهتذاءنيش 
باسل ::وليه هاءذيكي يعني
البنت : عشان اللي هتسمعو فوعدني بلاش تاءذيني 
باسل بغضب : انتي هتصحبيني ولا ايه يا بنت المركوب انتي اتحدتتي بدل ما اخليكي تتحدتي بطريقتي اني وهتبقي اول مره اجي علي حرمه
البنت بدموع جريت علي ومسكت ايدو : ابوس ايدك يا باسل بيه هتكلم
باسل زقها : اوعي اكدي واخلصي قولي اللي هتقولي خلينا نخلص
البنت قامت وقفت وبتمسح دموعها : الصبح جينا المزرعه لقينا كلام كتير بيتقال عليك انت وليندا منتشر في البلد واهني في المزرعه والبنات والنسوان والرجاله حتي العيال الصغيره بتتحدت في باسل غلي الدم في عروقه : كلام ايه اللي هيتقال اخلصي وقولي بدل ما اخلص عليكي دلوقت 
البنت : اني ملياش ذنب اني سمعت زي زي اي حد في البلد والله 
باسل : ماشي ايه بقي اللي سمعتي 
البنت : انك انت وليندا يعني استغفر الله العظيم يارب
باسل بغضب وصوت جهوري :- اخلصي انتي لسكي هتوبي اهني ولا كملي 
البنت بخوف : حاضر انكم يعني كنتو امبارح معا بعض في المسكن اللي ساكنه في ليندا وانك شالتها علي كتفك وجريت بيها دخلت قوضيتها وانهارده الكلام اتثبت و البلد كلها علقت لما دخلتو معا بعد ومشيتو في البلد 
ليندا اتعصبت جامد ولسه هتتكلم اوقفها باسل :- استني يا ليندا متتحدتيش واني واقف هتسمعيني 
ليندا : انت مش سامع اللي هيتقال 
باسل ببرود : وايه يعني يا قلبي مهما معذورين ميعرفوش انك مرتي الجديده
■■■فجاءه الكل في صدمه والكل بيكلم في بعض ■■■
●●●ليندا في حاله صدمه وفي موقف لا تحسد عليه تماما لكنها مش قادره تتحدث ولا تعترض ●●●
باسل باعلي صوته : بسسسسس ممكن تسكتو كلكم ( سكت الجميع مره واحده عند سماع صوت باسل ثم كمل كلامه ) حد يعرف مين اللي قال الكلام دا اللي خابر ويقولي لي مكافاه عندي ها حد خابر 
رجل بتردد : ايوا اني خابر بس اني ملياش في سيادتك
باسل : انت في امان اني عايز اللي نشر الكلام دا 
رجل : محمد الغزولي ولد الحج حسين الغزولي و طه وهيبه كانه معدين من هناك وشافو والاول كنت قاعد علي القهوه قالولي بس اني قولتلهم ملناش في ومهتحدتوش في حاجه عشان حرام مسمعوش حديتي واتحدتو 
باسل : امممم محمد الغزولي و طه وهيب ( ثم نظر لاحد رجالته ) ها سمعتو قال مين 
احد رجال باسل : سمعنا يا باشا وهيبقو عندك انهارده 
باسل : لازم يبقو انهارده عندي دا امر يالا كل واحد يروح شغله وانتو يالا روحو شوفه هتعملو ايه عايزهم انهارده ( ثم نظر لليندا لاقها بتبكي بدون صوت قرب منها ) مالك منا خلاص جبتلك حقك ولسه هجبهولك من الكلابين اللي اتحدتو 
ليندا بصراخ : انت السبب انت السبب لو مكنتش عملت كده امبارح مكنش دا حصل انهارده وازاي تقول اني انا مراتك مراتك منين انا ها فهمني 
باسل : اني مكنتش خابر ان دا كله هيحصل اني كنت رايد الخير وكنت خايف عليكي ليحصولك حاجه ودا واجب علي 
ليندا : واهو حصل اللي مكناش متوقعينو وبعدين هنعمل ايه بعد ما قولت للناس كلها اني مراتك لا وكمان مراتك الجديده يعني حضرتك متجوز والخبر هينتشر في البلد ومراتك هتعرف ويحصل خراب وابقي انا السبب ليه تحملني ذنب زي دا ليه ازاي تقول كدا انت عاثز تخرب بيتك بايدك 
باسل : ممكن تهدي عشان نعرفو نتحدتو تعالي نتكلم في مكتبي 
ليندا : شكلك صدقت اني مراتك بجد ادخل معاك ليه المكتب 
باسل بيحاول يتملك اعصابه : اكنك دخلالي في شغل مانتي بتدخلي لما بيكون في شغل اخلصي ادخلي 
ليندا : اوعي طيب عديني
■■■في القصر ■■■
■■■نزلت فيروز من غرفتها القت الجميع يجلسون ●●●
فيروز : اصباح الخير عليكم 
الجميع : اصباح النور 
سليم : ماله باسل كان نازل وشكله مدايق قوي
فيروز : مانت خابره يا عمي هو علي طول اكدي 
سليم : بس انهارده باين علي قوي دا حتي مرضيش يوفطور معنا وشكله كان مستعجل قوي 
فيروز : فعلا كان مستعجل وقام مكنش طايقني عشان لاقي نفسه متاخر 
زوجه سليم : طيب وانتي يا بتي مهتفوقهوش بدري ليه يمكن كان عندي حاجه مهمه وانتي اخرتي عليها 
فيروز : والله يا مرت عمي فضلت اصحي في مرضيش يفوق
سليم : طويب خلاص المهم مقالكيش شي علي العروسه 
فيروز بضيق : هو لحق يا عمي مقال اني هشوف والحديت دا كان لسه امبارح 
سليم : ماشي منشوف ميتا هنخلصو من الحديت دا بقي 
■■■في المزرعه ■■■
ليندا : يعني ايه يعني حضرتك عايزني فعلا زوجه تانيه ليه ان شاء الله وانا ايه اللي يجبرني علي كدا انا معملتش حاجه غلط عشان اتحاسب عليها الغلط كله منك انت اتجوزك عشان اجبلك عيال وبعد كدا تتطلقني 
باسل : علي فكره انا مقولتش كدا انتي بتساءليني ازاي قدرت تقول كدا واني زوجتك التانيه وانت خابر ان الحديت هيوصل لمرتك فاني بعرفك بس لكن 
مطلبتش منك انك تبقي الزوجه دي اني هتجوزك جواز مؤقت وبعد اكدي كل واحد منينا يروح لحال سبيله بس 
ليندا : وانا مش مجبوره علي فكره انا ممكن اسيب البلد واروح اي بلد انا مش من البلد ولا اهلي منها عشان اخاف مثلا من الفضيحه انا همشي حالا عادي جدااا 
باسل :- اصبري اسمعي كلامي كلامك زين فعلا انتي مش من البلد وسهل تمشي بس هيتعرف في اي مكان هتشتغلي في الحديت اللي حوصل دا وهتبقي سمعه 
ليندا بحزن : ازاي طيب هيتعرف
باسل قام من علي مكتبه وجلس في الكرسي اللي امامها : بصي يا ستي طبعا احنا لما جينا نعينك عرفنا انتي كنتي فين قبل ما تشتغلي عندينا ودا لازم فلو اشتغلتي في اي مكان هيعرفو من الدوسي بتاع التعيين بتاعك انك كنت شغاله عندينا وهيجو يسالو ايه سبب انك مشيتي من مزرعتنا ومن بلدنا وانتي خابره البلد زين هيقولو اللي حوصل بس ( ثم قام ) فكري في كلامي زين وبعد الشغل هاجي واسالك علي رايك مع اني مفروض مهخلكيش تشتغلي لان البلد عرفت انك مرتي دلوقت بس عادي روحي علي شغلك 
■■ذهبت ليندا من مكتب باسل وهموم العالم فوق دماغها وبتفكر 100 تفكير وبترسم 100 سيناريو علي كل الاحوال لو اتجوزت باسل لو مشيت من البلد وكل سيناريو اسؤء من اللي قبله ■■■
دخلت المزرعه جاءت اليها البنت : دكتوره ليندا اني جايه اتاسف ليكي والله ما كنا خابرين انك مرت باسل بيه سامحيني 
ليندا سرحت في البنت وقارنت كلامها دلوقتي من كلامها من شويه وبتفكير : كانت لسه من شويه بتردحلي وكاني مذنبه وهيا ليها الحق عليا واني عاهره ومعنديش كرامه ودلوقتي بقيت الدكتوره وجايه تتاسفلي مجرد كلمه محت كل حاجه بس الكلمه دي هتقضي عليه نهاءي هيبقي اسمي اتجوزت وبعدها يطلقني يعني هبقي مطلقه وانا متجوزتش اصلا يااااارب فكها عليا ودليني علي الصالح 
البنت : دكتوره ليندا دكتوره ست هانم مالك شارده في ايه بتحدت معاكي 
ليندا بهمس : ست هانم ( ثم فاقت من شرودها ) خلاص مفيش حاجه انتو معذورين زي مقال باسل مكنتوش تعرفو اننا متجوزين 
■■■في القصر■■■
جاء احد رجال سليم يوشوشه ثم ضحك سليم باعلي صوته : ولد نمس اه يا نمس ومخبي عليا ماشي يا باسل تخبي علي بوك انك متجوز 
فيروز نزلت تلك الجمله عليها كالصعق :مين اللي متجوز يا عمي 
سليم اشار للرجل برحيل : روح انت (ثم اكمل كلامه مع فيروز ) جوزك النمس طلع متجوز من الدكتوره اللي هتشتغل معا في المزرعه
فيروز ببكاء : متجوز وهيخبي علي وعملي فيها الزوج المثالي اللي معايزش يتجوز علي مرته 
سليم بغضب : جرا ايه يا فيروز ما خلاص اكدي كان هيتجوز واكدي كان هيتجوز
فيروز : بس في فرق يا عمي اني اوفق واطلب مني وانه يتجوز علي ونعرف من بره 
سليم : في الحالتين اسمهم جواز ولا ايه 
فيروز : عنديك حق يا عمي اني طلعه قوضتي عن اذنكم 
سليم : البت دي هتفضل طول عمرها مجنونه وهتخرب بتها بيديها 
زوجه سليم : عنديها حق يا حج دا جوزها من حقها تغير عليه لما متبقاش بتحبه 
سلمي : صوح يا بوي اللي اماه بتتحدت في دا من حقها 
■■بعد يوم طويل في المزرعه ■■
ذهب باسل الي ليندا : ها قولتي ايه 
ليندا : حرام عليك خضتني يا شيخ حد يدخل علي حد كدا ويتكلم مره واحده 
باسل : مكنش قصدي اني خبط وانتي كنتي شارده 
ليندا : تمام حصل خير 
باسل : ها قولتي ايه 
ليندا : طبعا انا بعد تفكير كتير ومقارنه بحاجات اكتر لقيت ان دا اسلم حل 
باسل : يعني موافقه 
ليندا : هقول ان كنت موافقه ولا مش موافقه بس بعد ما قولك الشرط اللي اني عايزه وانت لما ترفض لما تقبل 
باسل : شرط مع اني محبش حد يشرط علي بس اشرطي 
ليندا : تمام 
باسل : قولي 
ليندا : اولا جوازنا يبقي علي الورق فقط قدام الناس انا مراتك لكن بيني وبينك اخوات تمام وياريت اقعد في سكني زي مانا 
باسل : اني طبعا موافقك علي ان جوازنا علي الورق فقط لاني اني مقبلش اجي جنب واحده اتجوزتني يعتبر غصب عنها او الظروف اجبرتها ماشي لكن تعيشي في السكن دا مهيصوحش ازاي تبقي مرتي قدام الناس وانتي في مكان واني في مكان 
ليندا : عندك حق تمام وليه طلب تاني عندك لو سمحت بس مكسوفه اقول عليه 
باسل : قول اللي عايزه تتطلبي اطلبي دا حقك طبعا 
ليندا بكسوف : احم طبعا في كل الاحوال جوازتنا دي هتتحسب علي جوازه صح ولما اطلق منك هبقي مطلقه في عيون كل الناس فعشان كدا عايزاك تعملي فرح لاني كان نفسب ابقي عروسه ويتعملي فرح حلو اوي انا عارفه ان في حالتنا دي ميسمحش اللي بقول عليه بس دا طلب 
باسل : احلي فرح لاحلي عروسه 
ليندا بابتسامه : شكرا ليك بجد انك وافقت علي الطلب دا بذات وطبعا هطلقني بعد 3 شهور صح واتلكك مثلا اني محملتش 
باسل : ماشي تمام يالا هسيبك اني وهعرفك كل التحضيرات بس لازما بكره اخدك علي اقرب ماذؤن واكتب عليكي لان مهينفعش في الفرح اكتب عليكي عشان الناس عرفت اننا متجوزين 
جاءت رجاله باسل ومعاهم الرجلين : باسل بيه محمد وطه اهم 
باسل : بسم الله ماشاء الله يا رجاله غيرتو ملامح وشهم خالص لولا قولتو مكنتش هعرفهم 
رجل من رجالته : احنا سبنا 

بس شويه لحضرتك 
باسل :برافو عليكم يا رجاله دخلهم المخزن واقفلو عليهم هروح لحد القصر وارجعلهم تاني 
رجل : براحتك يا بيه 
طه بتعب : ارحمنا يا باسل بيه سمحنا المره دي 
باسل : اخرس مهسمعش حسك واصل فهمني
محمد : باسل بيه اسمعنا 
باسل بصوت جهوري : بقول تخرسو ولا اخلي الرجاله تخرسكم وتشيل لسانكم دا واصل 
زي ما قولتلكم يا رجاله اني ماشي ورجعلكم تاني دكتوره يالا تعالي 
ليندا : علي فين 
باسل : هوصلك وهمشي بيكي في وسط العالم واللي هيبصلك هقتلو 
ليندا : تاني عايز تعملي مشاكل 
باسل : لا اني عايز اردلك كرامتك ويعرفو انتي مين زين وهنمشي علي رجلينا مهركبش العربيه
■■■ذهب باسل وليندا وكان كل من يراءهم يحط راسه في الارض ولن يتجراءه احد يرفع عينيها ويتكلم او ينظر لهم مره ثانيه وصلو الي المسكن ■■■
باسل : شوفتي بعنيكي حد قدر يرفع عيني علينا 
ليندا نظرت لباسل : انت ازاي جبار كدا 
باسل : العالم اللي احنا في معايزش غير اكدي يا ادخلي انتي وخدي بالك علي حالك 
ليندا : ممكن اعرف هتعمل ايه مع الرجلين دول 
باسل : اولا شي ميخصكيش ثانيا اللي يقدرني عليه ربنا هعملو
■■■في الاقصر ■■■
&&&فيروز رايحه جايه في غرفتها منتظره باسل &&&
في الاقصر في الاسفل عند سليم جاء باسل 
سليم : ايه ياولد يا نمس اللي عملته دا تتجوز من وراءنا وعمال تقولنا معايزش اتجوز 
باسل : هو الموضوع وصلك يا بوي بس الموضوع مش زي مانت خابر اللي حوصل ( وحكي لوالده كل شي ) 
سليم : يعني انت مش اتجوزت ولا هتتجوز الدكتوره دي 
باسل : لا متحوزتهاش بس لسه هتجوزها فيروز دريت 
سليم : طبعا دريت باللي حوصل 
باسل : طويب اني طالع اشوفها ونتحدتو بعدين 
طلع غرفته ولاقي فيروز بتبكي قرب منها مسح دموعها : مالك يا فيروز اني خابر ان اللي سمعتي زعلك واني كنت مخبي عليكي اني متجوز لكن دا محصولش 
نظرت له فيروز بتساءول : كيف محصولش 
■■■باسل حكي لها كل شي هيا ايضا ■■■
فيروز : معني اكدي انك هتتجوزها صوح 
باسل : صوح هتجوزها 
فيروز قامت باصرار : واني مش موافقه علي الجوازه دي ولا انك تتجوز اصلا ولما اني لتتجوز 

ياتري ايه هيحصل والقدر مخبي ايه 

رغم التعب اللي انا في والناس القريبه مني عارفه انا تعبانه قد ايه ومع ذالك نزلت البارت عشان انا وعدتكم انزل ألبارت يوم ويوم رغم اي ظروف
الحلقه السادسه 



فيروز بعصبيه : واني بقي مش موافقه علث الجوازه دي عايز تتجوز اني اللي اختارلك غير غكدي يبقي بلاها
باسل بيحاول يتحكم في اعصابه : ممكن اعرف ليه واشمعنا دلوقتي اللي مش عايزه مانتي اللي كنتي بتلحي عليا دلوقتي بتقولي لا بعد ما بقي فيها سمعته بنت 
فيروز ببكاء :: ماني معايزكيش تروح مني انت خابر اني هحبك قد ايه 

قرب منها باسل بكل حنان وبص في عنيها ومسك وشها بايدو الاتنين وفضل يبوس فيها في مل شبر في وشها : اني مقدرش استغني عنك واصل يا بت عمي 

فيروز مغمضه عنيها : هحبك قوي يا ولد عمي 
باسل : طيب تسمحيلي ( قام شايلها فجاءة ونايمها علي السرير وفرد شعرها بجانبها علي المخده وجلس هو بجوارها ثم تملس وجهه ثم مسح علي شعرها ثم قرب منها ثانيه وليقبيل وجهه برقبتها ثم قام بفك ملابسها ) 
فيروز في عالم تاني وهيا بين ايدي باسل : حبيبي اوعي تكون لمستك لحد غيري زي لمستك ليا بلحنان دا انا عايزه لمستك دي تبقي ليا انا وبس وعارفه ان مسيرك هتعمل كدا بس خليني انا مختلفه 
باسل وهو يحضنها :- هش هش ركزي معايا سيبك من العالم وانتي في حضني وبين ايديا مضيعيش اي ثواني وانا بين ايديكي عشان متجيش تندمي عليها وتقولي يارتني كنت استمتع بكل لحظه معا 
فيروز : اني معاك بعيش كل شي عمري ما عشته 
باسل :- طيب ركزي في حضني وبس دلوقتي متفكريش في شي 
●●●في مسكن ليندا ●●●
قاعده علي سريره ومازالت ترتدي ملابسها التفكير تعبها :- يا تري الدنيا مخبيالك ايه تاني يا ليندا وبعدين هتفضل الدنيا تلطش فيكي لحد امتي يارب استرها معايا وعدي اللي جاي علي خير يارب يا تري هيعمل ايه مع الناس اللي اتكلمو في البلد باسل دا شكله جبار انا ازاي هعيش معا في بيت واحد ازاي مش متخيلي بجد ازاي دا انا مش بطيقو من بعيد ازاي هقدر اتقليم علي الوضع دا وكمان اسمي هبقي مراته اوووف عايزه ابطل تفكير تعبت 
■■■في القصر ■■■
زوجة سليم : ربنا يستر فيروز مهتجبهاش البر وهتقلب الدنيا عشان جواز باسل من الدكتورة دي 
سليم بضحكه عاليه :- لا اني خابر ولدي هيقنعها بطريقته اسد زي ابو
زوجه سليم بكسوف : يوووه ليه يعني هو مزعلها فهيصلحها وخلاص دا بيقولو متجوز عليها 
سليم : وايه يعني مهو كدا كدا كان هيتجوز وهيا اللي قيلالو وهو مش متجوز زي مسمعتي اكدي كلام طلع عليهم في البلد لما كان واقف مع الدكتوره دي يما نفسي اشوفها دي اللي هتبقي ام احفادي يا تري حلوة
زوجه سليم بنرفزه : سليم وبعدين معاك مضيقنيش انت كبرت علي المسخره دي 
سليم ضحك باعلي صوته : انتي لسكي هتغيري علي يا ام باسم 
زوجة : ومهغيرش عليك ليه مهعدتش هحبك مثلا ولا عشان كبرنا خلاص مينفعش اغير ومن حقي اغير دا انت بسم الله ماشاء الله اصبي من ولادك 
سليم : ربنا يباركلي فيكي مفيش ست علي وجهه الارض تملي عيني غيرك انتي 
■■■في غرفة باسل وفيروز ■■■
باسل نايم علي السرير صدره عاري وتنام في احضانه فيروز 
باسل بيشيل ايديها من علي صدره عشان يقوم فاقت فيروز : رايح فين يا باسل 
باسل : داخل اتحمم وانزل وراءيا مشوار مهم جدااا 
فيروز : اجلو وخليك في حضني 
باسل : اروح بس المشوار دا وبعدها اجي اخدك في حضني لحد الصبح 
فيروز : شكله مشوار مهم 
باسل : قوي قوي 
■■■في المخزن بتاع المزرعة ●●●
رجاله باسل : انتو هتفضلو تعملو قلق كدا ولا ايه اسكتو لحد ما البيه يجي 
طه بصريخ : اني لازم اروح عشان مرتي وعيالي سبوني 
رجل من رجالة باسل : ههههه مش لو روحت تاني اصلا ادعي ربنا تقعد هنا سنه بس تروح في الاخر 
محمد : ابوس يدكم سبونا حرام اللي هيعملو فينا باسل بيه 
■■■فجاءه سمعو الجميع صوت بوابه المخزن بيتفتح صمت الجميع ■■■
احد رجال باسل جاب كرسي جلس امامهم باسل :- مالكم يا رجاله سامع صوتكم من اخر الشارع 
طه بشبه بكاء : ابوس يدك ورجلك يا باسل بيه سبني امشي لعيالي 
باسل بصوت جهوري : اخرس معايزش اسمع حسك ولا حس الكلب دا كمان 
محمد : باسل ادينا فرصه احنا غلطنا لكن انت قلبك كبير وهتسمحنا والله ما كان قصدنا اننا نقول ارحمنا ارحمنا عندنا بيت وعيال وناس 
باسل قام من علي الكرسي وقف قدامهم وشمر هدومه ونزل فيهم ضرب بكل ما في قوته 
طه بتعب : اااااه مبقتش قادر هموت يا بيه ارحمنا 
باسل : انتو مفروض تموته فعلا انتو مهتعرفوش انتو اتكلمتو علي مين ولا علي سمعته مين 
مفروض اقتلكم 
محمد سريعا : لا لا ابوي وامي اني اللي مسؤل عنهم هيموته بحسرتهم دا لو مكنوش ماته اصلا باسل : اني مش هموتكم لكن هخليكم تفضلو طول عمركم مواطين راسكم في الطين 
طه بخوف : هتعمل ايه يا باشا 
باسل : الرجاله هتقولكم اني ماشي يا رجاله اتصرفو
في مسكن ليندا بتتكلم في الهاتف : ايه يا بت يا نعمه متنزلي تقعدي معايا انا زهقت من القعده لوحدي
نعمه ودي واحده ساكنه فوق ليندا في المسكن واتصحبت عليها فيروز موخرا : بوي مهيرضيش مانت خابره زين هيقولي الوقت اتاخر ومخبرش ايه ويفضل يديني دروس 
ليندا : هو انتي هتخرجي في البلد دا في نفس المسكن علي العموم انا منتظركي حاولي
معل وانا منتظراكي
نعمه : هحاول والله دلوقت اهو يمكن يرضي 
ليندا : باذن الله هيرضي حربي انتي بس 
■■■في القصر في غرفته سلمي و مروان ●●●
سلمي كل متقرب من مروان يبعد عنها 
سلمي بنرفزه : هو في ايه كل مقرب منك مطيقنيش ليه خبرني عملتلك ايه اني 
مروان ببرود : مافيش عايز انام 
سلمي : واني مقولتلكش متنامش بس اديني ريق حلو اني مالي ومال اللي حوصل ذنبي اني ايه انت خابر زين ان باسل محدش يمشي كلامه عليه 
مروان : والمطلوب منينا ان باسل هو اللي يمشي كلامه علينا مش اكدي 
سلمي : ولا اكدي كل واحد عارف مصلحة حاله يا حبيبي ملناش في هما رغم كل اللي هما في لكن عايشين حياتهم قوي في قمه سعادتهم داني لسه سمعه ضحكت خيتك من اهني معني اكدي انها سعيده وباسل بيعرف يتصرف ويوزن اموره زين قوي 
مروان بتنهيده : ماشي ربنا يسهلها نامي بقي 
سلمي : طيب مهتخدنيش في حضنك 
بصلها مروان وفرد دراعته : تعالي في حضني 
فرحت سلمي واترمت بسرعه بين ايدو : حبيبي الله علي حضنك ربنا ميحرمني منه ابدا 
■■■في مسكن ليندا باب غرفتها بيخبط جريت سريعا بفرحه ان نعمه نزلت تجلس معاها ●●●
وعندما فتحت تفاجاءت بي ان اللي بيخبط باسل وكانت في قمه صدمتها لانها فتحت وهيا ترتدي ملابس البيت العباره عن بيجامه بيتي قطعتين بنطلون وتشيرت بنص كم وكان شعرها سايب علي ظهرها بلونه الاصفر الجميل ■■■
وكان في تلك الصدمه باسل من جمالها وكانه اول مره يشوف جمال بهذا الطريقه وقال بهمس : سبحان الله الخالق ماشاء الله ( ثم فاق عندما افتكر انها كيف تخرج بهذا المنظر وتفتح الباب )
باسل وهو يجز علي اسنانه وصوته عالي : انتي ازاي يا محترمه تفتحي كدا الباب 
ليندا متوتره ومكسوفه بتحاول تتداري دراعها اللي نصه باين ثم جريت الي الداخل لتحط شي علي شعرها : انا معرفش انك انت اللي بتخبط وانت ايه اللي يجيبك اصلا انت ايه مبتحرمش 
باسل : انا ولا مش انا تفتحي ليه الباب لي حد بي منظرك دا 
ليندا : انا كنت متتظره صحبتي اللي فوقيه كانت نازله تقعد معايا شويه ولما انت خبطت فكرتها هيا عادي يعني انت اللي جيت في وقت غلط اصلا ميصحش كل شويه تنطلي كدا ميكنش صدقت اني مراتك بجد وجيلي 
باسل بعصبيه : وحياة امي لقطعلك لسانك دا بس اصبري عليا وبحذرك حسك عينك تفتحي لحد الباب وانتي كدا تاني حتي لو لصحبتك هقتلك فهماه ( وقال كلمه الاخيره باعلي صوته )
ليندا بخوف من صوته : حاضر بس انت برضو مش من حقك تيجي هنا 
باسل بيمسح في وشه بغيظ : رحمتك يارب يا بنتي علي اساس اني جاي اتملي في جمالك انا كنت جاي اقولك حضري بطاقتك عشان كتب الكتاب هنكتبو بكره 
ليندا : مانا كنت عارفه وجايبها معايا 
باسل بغضب : ماشي اني غلطان انا ماشي صوح والفرح الخميس الجاي دا علي طول 
ليندا : الجاي يعني بعد 3 ايام مش بسرعه 
باسل : لا مش بسرعا ومش هنبهك تاني اياكي تفتحي الباب اكدي سلام 
ليندا ابتدت تسرح في وفي خوفه عليها : سلام 
تاني يوم في اتقابله وذهب ليكتب الكتاب و بلفعل تم عقد زواجهم رسميا واثناء سيرهم بي السيارة في البلد لاحظت ليندا ازدحام في البلد سالت ليندا باسل : هو في ايه مالمومين علي ايه كدا 
باسل بغرور : بيتفرجو علي الرجلين اللي اتكلمو علينا 
ليندا : بيتفرجو علي ايه انا مش شايفه حاجه من الزحمه ( فجاءه شافت الرجلين يجلسون علي حمارين وعاريانين تماما ) ( لكن هذا اتصرف اغضب ليندا كثيرا ) انت ازاي تعمل حاجه زي دي 
باسل : كدا احسن ما اقتلهم كنت ناوي اقتلهم بس لقيت كل شحط فيهم وراءه قوم لحم ملقتش غير الطريقه دي اللي تادبهم وتادب غيرهم كمان وتبقي فضيحه ليهم زي ما فضحونا والعين بالعين ولا رايك ايه 
ليندا : انا مش عارفه انت ايه بظبط 
باسل بغرور : اني باسل المغازي هتعرفي هو مين بعدين 
رن هاتف ليندا وكان المتصل والدها : الو ازيك يا حبيبي اخبارك ايه وحشتني اوي 
والدها : وانتي يا قلبي وحشاني اوي 
ليندا : لو كنت وحشاك صح كنت سالت عليا وعرفت اخباري لكن يالا المهم طمني عليك 
باسل ضيق عينه وبصلها جامد وقال بهمس : حبيبها ( ثم بصوت جهوري ) مين حبيبك دا يا هانم انطقي 

معلش ان البارت صغير بس بجد غصب عني باذن الله البارت بتاع بكره في معاده البارت بتاع انهارده دا تعويض بس عن بارت امبارح
الحلقه السابعه 



رمت ليندا الهاتف من يديها بخضه : في ايه مالك في ايه
باسل بغضب : مين حبيبك دا اللي بتكلمي يا حبيبت ابوكي 
ليندا حطيت يديها علي صدرها واخدت نفسها براحه : وحضرتك بتسال ليه افتكر ان شي ميخصش حضرتك ولا ايه 

باسل قبض علي يديها بكل قوتة وبيجز علي سنانه : كيف يعني شي مهيخصنيش قوليلي انتي بقيتي مرتي مرتي علي سنة الله ورسولا فاعرف عنك الصغيره قبل الكبيره وغصب عنك مش برضاكي هتسمعيني ولا لا 

ليندا بتتالم ومش قادره ترد : اااااه سب سبني 
باسل : انطقي الاول 
ليندا بدموع من الالم : دا بابا باااابا والله سيبني مش قادره استحمل 
باسل ساب ايديها بعنف : مش كنتي تقولي من الاول 
ليندا بدموع بتمسح بيديها علي مكان مسكته عشان الالم يهدا : انت ازاي تمسكني كدا وبطريقه دي انت بني ادم همجي علي فكره 
باسل بيحاول يتماسك : طيب اقفلي خشمك عشان مهوركيش الهمجي علي حق 
ليندا : اللي يتحكم في الناس بطريقه دي قادر يعمل كل حاجه فعلا 
باسل : بقولك ايه دوشتيلي دماغي يالا وصلتي ادخلي علي قوضتك ومهتفتحيش لحد واصل وبلاش الهدوم اللي هتلبسيها 
ليندا بعصبيه : هو حتي هدومي هتتحكم فيها هو انت ايه 
باسل : معايزش حديت كتير اللي هقولو هتسمعي بدون مناقشه 
ليندا بغضب طفولي :- يووووو دي 6باينه هتبقي ايام سودة عليا 
باسل : ان شاء الله ولا تزعلي ادخلي يالا اتخمدي قرفتيني 
ليندا بهمس : خماد ياخدك انت ويريحني من تحكماتك 
باسل :سمعتك هتقولي حاجه خير اومال 
ليندا بتوتر : ها لا لا مبقولش انت سمعتني بقول حاجه انا مقولتش حاجه 
باسل : اني سمعت طرطيش كلام بس يالا خلينا في المهم مفيش نزول شغل بعد اكدي 
ليندا بصدمه : ايه ازاي لا طبعا انا لازم انزل دا شغلي دا كياني عايزني اقعد اسيره ليك
باسل : لا مش اسيره ليا انتي بقيتي مرتي ومهينفعش تشتغلي وقدري الكلام دا عشان دا الصوح
ليندا برجوع : طيب انا عارفه طبعا ان عندكم قليل اوي لما الستات بتشتغل ومع ذلك في ستات كتتتير جدا شغاله في المزرعة يعني عادي وانا هبقي شغاله مع جوزي وهبقي قدام عينيك وغير كدا مفيش دكتورة حاليا 
باسل : كل دا كلام زي الفل ومقنع قوي لانك برضو لا مفيش شغل مش مرت باسل المغازي اللي تشتغل ليه تشتغلي هيبقي ناقصك ايه 
ليندا : هيبقي ناقصني اني هسيب شغلي وهخسر كل حاجة علي حاجة مؤقتا قولي هيبقي ايه موقفي
باسل : باذن الله كل حاجه هتمشي علي حسب ما مدبرها الله بس اليومين دول مهينفعش احنا فرحنا هيبقي بعد يومين وانتي لازمأ تظبطي حالك وتشوفي اللي ناقصك وبعد اكدي يبقي يحلها المولاه ماشي 
ليندا بكسوف : انا انا في حاجه طبعا لسه مجبتهاش ومفيش وقت ودي اهم حاجه نفسي فيها
باسل قفل عينه نص قفله باستغراب : حاجة ايه قولي كل اللي ناقصك دا حقك 
ليندا : الفستان الابيض انا عارفه طبعا انه ملوش لازمة بس دي امنية حياتي 
■■■ابتسم باسل ولاول مرة يبتسم في حياته تقريبا ولاحظت هذه الابتسامه ليندا وابتسمت هيا ايضا علي جمال ابتسامته ●●●●
باسل : اه صح دا انا مقولتلكيش 
ليندا باستغراب : مقولتليش ايه 
باسل : ثواني بقي هنزل معاكي ادخلك المسكن وامري لله 
ليندا بعدم فهم : تتدخل ليه مانا هدخل 
باسل شدها من ايديها : تعالي بس افتحي افتحي الباب 
■■■فتحت ليندا واول ما دخلت لقيت في وشها فستان في متتهي الجمال وروعه عامل مثل فساتين الملكات ●●●
انبهرت ليندا بجماله وقربت منه وفضلت تملس عليه وبدموع : ازاي مش معقول من جيبه وازاي دخل هنا وهو ازاي حلو اوي كدا 
باسل فرحان جدا لفرحها هو مش عارف ليه بس شي مفرحة انه قدر يسعدها بحاجه هيا اصلت من حقها : اني اللي نزلت جبتهولك مخصوص واني اللي اختارته واشتريتهولك عشان عارف انك لازم تلبسي فستات
ليندا :- وازاي دخل هنا ومين اللي جابه 
باسل :- اني مديه لواحد من رجالتي وقفته علي جنب وقولتله اول ما تلاقينا مشينا تاخد بعضيك وتتدخل تعلجو في وش الباب عشان اول ما تتدخلي تتفاءجي بي وتكوني مبسوطة كيف ماني شايفك دلوقت واشوف فرحتك وابتسمتك اكدي 
ليندا بابتسامه نظرت له نظرة كلها حب لاول مرة وعدم فهم لشخصيتة : انا مش هسالك ازاي فتحت ولا ازاي جبت مفتاح لان سهل وانت معاك المفتاح بتاعي تتطلع عليه بس اللي عايزه اساله انت ازاي كدا رغم قوتك وجبروتك رغم انك بتركز في اقل التفاصيل يعني رجل زيك مش هيفكر في حاجه زي دي ولا هينزل بنفسه 
باسل ابتسم مرة ثانيه : انا معار ( قاطعته ليندا ) 
ليندا : وعايزه اقولك حاجه وعارفه انها جراءه مني واسفه اني قاطعتة كلامك بس ابتسامتك جميله اووووووي ليه ملاحظه انك دايما مخبيها اول مره اشوفها حلوه بغباء الابتسامة دي محدش يخبيها ابدا 
باسل : تعرفي اني من سنيييين طويله فعلا مبتسمتش غير علي فرحتك انتي انهاردة ودا شي غريب بس يالا كله فداكي هههههه
ليندا :- يا نهاري وكمان ضحكه لا كدا كتير المهم بجد ميرسي ليك انك فرحتني 
باسل : دا اقل اقل حقوقك يالا اني لازم امشي واسيبك تفرحي بفستانك وتوضبي حالك واني هبعتلك فلوس دلوقت مع حد من 
رجالتي البسي اسدال او اي حاجه وانتي هتفتحي 
ليندا بابتسامه : حاضر بس ملوش لزوم الفلوس الحمدلله معايا 
باسل : ياريت كمان مش كل مقولك شي تعرضيني ولازما المناقشه مهحبهاش تصبحي علي خير
ليندا : سوري وانتي من اهل الخير 
(خرج باسل وقفلت وراءه ليندا الباب ثم سندت بي ظهرها براحه علي الباب بفرحه )
■■■في الاقصر ●●
فيروز نازله علي سلالم القصر : عمي مخبرش باسل راح علي فين اتاخر قوي وهتصل بيه مهيردش 
قلقانه عليه 
سليم : هو جوزك حد يعرف عني حاجه دا جبار ونمس محدش يعرف خباءيا فين 
فيروز : مهو واخد طبعك يا عمي يعني هيجيبو من بره 
سليم : قصدك اني اني نمس مش اكدي بس عندك حق هو واخد نفس طبعي غير باسم خاااالص التانيين كل واحد في عالم تاني عمري مشوفتهوم قعدين يتحدتتو مع بعض كيف الاخوات ولا كيف ما كنا اني وبوكي كنا هنعمل كل واحد له دماغ مختلفه منهم يالا ربنا يهديهم اهو جي النمس اهو
باسل : ليه نمس يا بوي اني كافي خيري شري ولسه جاي من بره عملت ايه اني 
سليم بضحكه : مهو عشان لسه جاي من بره 
فيروز : قلقتني عليك قوي يا باسل كل دا 
باسل خدها تحت دراعه وطبطب علي كتفها وباس راسها : متقلقيش يا قلبي اني بخير يالا تصبح علي خير يا بوي
فيروز : تصبح علي خير يا عمي 
سليم :- وانتو من اهل الخير دلوقت تصبح علي خير يا عمي اه يا زمن 
&&&في مسكن ليندا قاعده فرحانه جدا بلفستان بس شي مضيع فرحتها ووهو انه فرحه مؤقتا وبعدها افتكرت انها مقالتش لابوها علي فرحها مع انها متاكدة انه مش هيجي لكنها اتصلت عليه &&&
ابو ليندا : ايه يعني قفلتي مره واحده وانا بكلمك من شويه 
ليندا : يعني هو حضرتك جربت ترن انا قفلت ليه مره واحده ولا ممكن يكون ايه اللي حصل 
ابو ليندا : لا انا قولت يمكن وراءكي شغل عشان كدا قفلتي ايه مش هتيجي القاهره بقي ولا حتي تعرفيني انتي فين 
ليندا : لا مش هرجع القاهره تاني خلاص عشان هتجوز واتصلت بحضرتك عشان اعرفك 
ابو ليندا بفرحه :بجد الف مبروك يا بنتي ربنا يكملك علي خير مقولتليش ليه من بدري كنت لحقت اظبط حالي انتي عارفه ظروف الشغل ومقدرش اسيب ماما لوحدها 
ليندا بتحاول تكتم بكاها : اولا هيا مش ماما ولا عمرها هتبقي ماما ثانيا انا عارفه ان حضرتك مش هتيجي وعامله حساب دا انا بس قولت اعرفك عشان متقولش اتجوزت من وراءك ولا حاجه سلام يا بابا ( قفلت معاه وانهارت بكاءه نفسها حد ياخدها في حضنه في اللحظه دي ) 
■■■عند فيروز وباسل في الغرفه نايمين علي السرير وفي حضن بعض ●●●
لكن باسل سرحان بعض الشي وفيروز عماله تبوس فيه في كل حته في وشه وهو كل ميبوسها ويغمض عينه تيجي في وشه صورة ليندا بس حزينه بقي مستغراب هو في ايه ايه اللي بيحصلو دا
فيروز بنرفزه : في ايه انت مش معايا خالص سرحان ليه 
قام بسرعه باسل يرتدي ملابسه سريعا : معلش يا قلبي نسيت اجيب حاجه مهمه هجيبها وهجيلك علي طول خليكي مكانك 
■■■في مسكن ليندا مازالت تجلس في مكانه تبكي بحرقه وتعبت من كتر البكاء ■■■
سمعت صوت الباب بيخبط لبست الاسدال فتحت اتفجاءت بباسل امامها 
باسل بحب : مالك انتي كنتي بتعيطي صح مين زعلك انا سيبك من شويه كنتي كويسه اوووي قولي 
ليندا بدموع : وانت حضرتك ايه رجعك تاني 
باسل : رجعت عشان حسيتك انك بشكل دا 
ليندا فجاءة زاد بكاءها وانهارت اكتر وقاعدت علي الارض تبكي نزل جنبها باسل ورفع وشها في وشه : مالك فيكي ايه رعبتيني عليكي قوليلي طيب 
ليندا ببكاء : محدش جنبي حتي بابا سيبني مش لاقيه ضهر يسندني مش لقيه حد لما اكون في اللحظه دي يطبطب عليا 
باسل خدها في حضنه تلقاءي وبداءه يمسح علي ضهرها بحنان لتهداءه : هش هش متتحدتيش اهدي انا جنبك انا سندك انا ضهرك ( ثم بعدها عن حضنت قليلا وبص في وشها وقالها : مش عايز اشوف دموعك دي تاني طول مانا معاكي ( ثم بص علي شفايفها الحمره من كتر البكاء وبدون وعي قرب منها وباسها بوسها كلمحروم بكل غل حتي كتم انفاسها من ذات القبله التي ورمت شفايفها ) 
ليندا : اممم باسل اوعي مينفعش اللي بيحصل دا
باسل بحراج : اسف معرفش عملت كدا ازاي سامحيني مكنش قصدي 
ليندا : عارفه ان مكنش قصدك بس بعد اذنك اتفضل انت انا بقيت كويسه اوي 
باسل بيبلع ريقه : تمام انا ماشي ( مشي باسل وفضلت ليندا حطه ايديها علي شفايفها وتحسس عليها وكانت وارمه ) 
&&&وفي يوم الفرح عمل باسل فرح ضخم جداااا وكنه لاول مره يتزوج &&&
فيروز بغيظ : شايفه الفرح اللي خيك عمله يا سلمي ولا اللي اول مره يتجوز ايه كان لازمته الغرح دا 
سلمي :- هيقول عشان يكتم الناس ويصدقو انها مرته وكمان العروسه اول مره تتجوزش فاكيد عايزه فرح 
فيروز :- امممم اول مره منشوف اخيرها ايه الشغلانه دي بقي متعرفيش هو فين خيك 
سلمي : في غرفه الملابس 
فيروز : كمان اني طلعالو ( طلعة فيروز الغرفه وخبطت ) 
باسل : مين ادخل 
فيروز : دا اني ياقلبي اللهم صلي علي النبي متقوليش عريس بحق وحقيقي 
باسل : ليه حد قالك اني عريس مش بحق وحقيقي ايه قالولك علي عريس لعبه 
فيروز قربت منه : كان نفسي تبقي معي انهارده قبل متبقي معاها مش قادره اتخيل ان انهاردة هتنام مع واحده غيري وهتبقي في حضنك كيف ماني ببقي في حضنك ممصدقش 
باسل قرب منها جدااااا وزنقها في الحيطه : مشبعتيش مني امبارح دانتي كنتي هتموتي في يدي ولا ايه اني ممكن اقلع لبس العريس دا وعادي ميهمنيش وانتي خابره زين وغير اكدي مين قالك اني هنام معاها مهيحصولش 
فيروز : كيف يعني 
باسل : مانتي خابره اني متجوز دي بذات ليه جواز مؤقت يا قلبي ( وكان منتظر منها رد فعل ) 
فيروز بعصبيه : لا ماحنا مهنفضلش نتجوز كل شوي قاعده بقاعده ولا جواز بجوازه خليها تحبل منك ومال هيا هتقعد اكدي وتبقي اسمها اتجوزتك لا يا قلبي لازم تحبلها اني عايزالي عيل 
وكان هذا هيا الاجابة الذي ينتظرها باسل : ماشي يالا سبيني بقي عشان اكمل لبسي زمان العروسه خلصت 
فيروز : ماشي يالا عشان نفسي اشوفها قوي 
&&&وبعد حوالي ساعتين &&&
راح باسل لعند ليندا لياخذها واول ماشاء الله تبارك الخالق ( ثم باس جبينها ) 
فيروز في وسط الناس متغظه جدا : ماشي يا باسل هوريك 
دخلو الفرح وايديهم في يد بعض وسط صوت المزيكا والطبل البلدي وفرحت ليندا : الفرح حلو اوي يا باسل بجد بشكرك 
باسل بهمس : انتي تؤامري وانت انفذ 
■■■وبعد يوم طويل جدا في الغرح اخد باسل ليندا الي غرفتهم ■■■
جلست ليندا بكسوف علي السرير وجاءه وراءها باسل : نورتي قوضتك يا عروستي 
ليندا : منوره بيك هو فين الحمام
باسل : ليه 
ليندا : عايزه اغير الفستان 
باسل : متغيري هنا هو انا غريب دا انا جوزك وغير كدا لازم حد يسعدك في قلع الفستان 
ليندا : لا ميرسي انا هتصرف 
باسل : هش هش ( ثم مد ايدو وفتح اسوسته ودخل ايدو الاتنين في ضهرها وبداءه يلمس كل شبر في ظهرها وهنا كانت صدمه ليندا )
الحلقه التامنه 



■■■حسيت ليندا انها ستغيب عن الوعي وهتسلم نفسها لباسل قامت مسرعا من مكانها ■■■
ليندا بخوف : انت بتعمل ايه 
قام وراءها باسل ::بساعدك في قلع الفستان 

ليندا :: طيب خلاص شكرا عن اذنك كدا 

■■■وقف امامها باسل ونزع فستانها بكل سهوله ●●●
ليندا بتحاول تستر نفسها : انت ايه اللي بتهببو دا فهمني 
باسل : بعمل اللي ربنا محللهولي مينفعش ابقي معايا الجمال دا كله ويعدي عادي اكدي اعذوريني اني هخلاف وعدي ليكي لان اسف مبياديش 
ليندا بتبلع رايقها : انت اكيد مجنون والله العظيم مش طبيعي 
باسل بخبث : هسالك سؤال لو محستش اللي انا حاسس بيه هسيبك وهفضل عند وعدي ليكي
ليندا : اسال 
باسل : يعني انتي دلوقت منفسكيش تبقي معايا وفي حضني 
اتلغبطت ليندا قليلا وتوترت : ها ايه لا انت ايه اللي بتقولو دا 
باسل : توترك لوحدو كفيل اني ماسبكيش 
ليندا : توتر ايه وزفت ايه عادي اي حد هيتوتر من سؤال زي الزفت زي دا 
باسل : طيب انا عايزك 
ليندا : وايه اللي غير رايك كدا وخلاك رجعت في كلامك دا مكنش كلامك ليا 
باسل فضل ببصصلها كتير وبيكلم نغسه : معرفش حسيت معاكي احساس عمري ما حسيته ملهوف عليكي ودا مش بايدي ومعرفش دا حصل ميتا ولا كيف بس اهو حصل ( ثم رجع لوعيه ) اللي خلاني رجعت يا ستي في كلامي حسبتها لاقيتها عيبه في حقي يعني تفضلب معايا 3 شهور او اكتر وفي الاخر تخرجي من عندي بت بنوت ويجي واحد وراءيا يتجوزك ويلاقيكي كيف مانتي هيقولي علي اني مش راجل وهيبقي سيرتي علي كل لسان وغير اكدي انتي خلاص اتحسب عليكي جوازه ( ثم قرب من شفايفها ) يبقي اتمتعي بيها وتكوني مرتي قولا وفعلا ها قولتي ايه 
ليندا : قولت لا لا لا انا مش هرجع في كلامي انا رايحه انام ( وجريت علي السرير عشان تنام وفجاءة لقيت باسل في حضنها بدون اي مقدمات ) 
باسل بيلعب في شعرها وبيبصلها بكل حب وحنان : مينغعش تقولي لجوزك اللي هيبقي ابو عيالك لا ( وبدا يبوس اكتر ويحضن وهيا استسلمت للامر الواقع ) 
■■■فجاءة سمعو خبط جامد علي باب الغرفه ●●●
ليندا وباسل راحوا في عالم تاني عالم العشاق ( ليندا بتحاول تزق باسل لكن مش قادره عليه ) 
ليندا : باسل طيب قوم شوف مين اللي بيخبط بطريقه المفزعه دي 
باسل : سيبك من اللي هيخبط دا شغل الضراير هيبتدي المهم خليكي معايا ناسيني العالم وانسي معايا 
ليندا بحب : نغسي كنت انسي العالم وانا معاك بس التفكير بيغلبني 
باسل : ليه انسي متفكريش في شي غير انك نايمه دلوقت معايا وبين ايديا بسس واللي جاي هيعدلو الله 
■■■فجاءه الباب خبط اكتر واكتر ●●●
باسل : يوووووو علي قلة المزاج دي يا بوي مين ابن المركوب اللي علي الباب دا 
فيروز : اني فيروز يا باسل افتح 
باسل : عايزه ايه يا فيروز الزفت انتي غوري من اهني دلوقت 
فيروز بغيظ : اغور افتح يا باسل بدل مكسر الباب 
باسل : تعرفي لو انتي ما مشتيش دلوقت هجي اكسرلك دماغك 
ليندا : معلش قوم شوفها مالها طيب عشان خاطري 
باسل : بص علي منظره اقوم افتح اكدي ازاي 
ليندا : اولا دي مراتك عادي ثانيا ممكن تلبس اي حاجه بس شوفها حرام يمكن في حاجه مهما
باسل : ولا مهما ولا زفت دا كيد نسا 
قام فضل يدور علي حاجه يلبسها ثم فتح الباب مالقهاش : مش لقيها شكلها دخلت 
ليندا : طيب معلش خبط شوفها كانت عايزاك ليه 
باسل : كمان ( خبط باسل علي باب غرفته فيروز )
فتحت فيروز بدموع : يعني جيت ايه خلاك سيبت عروستك وجيت 
باسل : جيت اشوف جضرتك كسرتي علينا الباب ليه اكدي مالك وبتعيطي ليه اكدي
فيروز : كنت هقولك اجبلك واكل وبعيط عشان اول مره انام من غيرك 
باسل : دا كان طلبك ولا ايه يالا عن اذنك 
فيروز : طيب معرفاش انام لوحدي تعالي نايمني وروحلها تاني 
باسل : واكدي هيصوح ترضيها علي نفسك انتي طيب 
فيروز اصتنعت البكاء : خلاص معلش نسيت ان لازم تفضل اليوم كله في حضنها روح روح يا ولد عمي روح 
باسل بيمسح علي وشه بغيظ : استغفر الله العظيم بصي مع ان اللي كان مابنا واتفاقنا مع بعض اني مهدخلش غرفتك لحد ما اللي معايا تمشي صوح ودت كان شرط قبال شرط لكن اني هبقي رحيم بيكي بس انهارده لازم ابقي معاها مهما كان دي عروسة وعيب 
فيروز : عنديك حق 
سلمي : ايه دا يعني العريس سايب عروستة وواقف اهني 
فيروز : ايه واقف اهني دي واقف مع مراته ولاملياش حق اقف مع جوزي 
سلمي : لا مهقصدش ونبي يا خيتي اني استغربت فبسال مقصديش 
فيروز : طيب ادخلي يا سلمي لجوزك وخليني اكمل الكلمتيني مع جوزي 
باسل : ما براحه عليها فيه ايه هيا شغاله عندك بتؤامريها اكدي 
سلمي : مفيش شي حوصل يا خوي اني اكدي اكدي داخله تصبحو علي خير 
في الغرفه ليندا رايحه جايه وبتكلم نفسها :- ازاي ازاي يا ليندا تسبيلو نفسك بكل سهوله كدا حبتي صح بس دا مش من حقك انتي زوجة موقتا يعني عشان زوجة موقتا معيش مع الانسان اللي حبيته ولو جزء من حياته اعيش الحياة الموقتا دي لاسعاد نفسي علي الاقل بس كدا غلط هتخربي بيت تاني لا هيا كدا كدا انتي او غيرك كانت هتجوزه يبقي عيشي حياتك مع 
اللي حبتي بكل تفاصيله ( ثم بكت بحرقه ) بس هو مش بيحبني 
دخل باسل ولاقها بتبكي جري عليها مخضوض : ليندا قلبي مالك بتبكي ليه زعلانه عشان خرجت وسيبتك اني اسف 
ليندا بتمسح دموعها :- لا طبعا مش عشان خرجت 
باسل : طيب مالك فيكي ايه 
ليندا ببكاء : موجوعه حاسه اني بعمل حاجه غلط كان نفسي اعيش اللحظه دي بس مع حبيبي وجوزي 
باسل :- طيب مانا جوزك وحبيب (ثم سكت وبيبلع رايقه ) 
ليندا : جوزي بس فعلا لكن مش حبيبي ولا عمري هبقي حبيبتك لانك راجل متجوز 
باسل : انا عايزك تتاكدي اني عمري ما هعمل حاجه زي دي عشان شهوة ولا عشان اي حاجه من الكلام دا معاكي غير اني حبيتك ( برقت ليندا ) ايوا حبيتك مستغربه ليه من اول يوم شوفتك في حسيت بلغيره لو كلمتي حد مع ان دا مكنش حقي بس احساس مطلاق ماليش اي تحكم في تلقاءي 
ليندا بسعادة : انت بتتكلم بجد يعني انت بتحبني زي مانا بحبك 
باسل : انا معرفتش العشق اللي بيكي انتي معرفتش الفرحه غير معاكي انا بقالي سنين مبتسمتش مبتسمتش غير وانا معاكي وببص في عنيكي انتي الامل اللي رجعلي يا ليندا 
ليندا رمت نفسها في حضنه وفضلت تبكي : اه يا باسل كان نفسي اقبلك من زمان عشان ميبقاش حد في وسطنا ظلمينو بس هو دا المكتوب انا كمان عشقت من اول يوم لكن كنت بخبي دا وراءه كلام زي السم عشان مش ابين اي حاجه ليك ولا انا عمري لاحظت عليك 
باسل : اصراري عليكي انتي دا لوحدو كفيل علي عشقي ليكي 
ليندا : بس لولا اللي حصل في البلد مكنتش هتتجوزني 
باسل : مين قال اكدي كنت هتجوزك طبعا لكن دا عشان النصيب ربنا كان مدبر اكدي2 عشان لينا نصيب في بعض 
ليندا : نغسي تعوضني عن كل اللي فات 
باسل : انتي انسي كل اللي فات واعتبري نغسك اتولدتي من جديد انهارده 
ليندا : بس انا عايزاك عادل ما بنا انا ومراتك ولا تيجي علي ولا عليها 
باسل : اكيد طبعا عمر ما هاجي علي واحده منيكم ( المهم دا مش وقته الحديت دا تعالي نكمل كنا هنقول ايه قبل الهري دا 
ليندا ضحكت : طيب كنا هنقول ايه 
باسل : بقولك ايه اني رجل ذاكرتي علي قدي فعايزك اكدي تبقي مصحصا معايا فكريني وقفنا علي ايه 
ليندا بضحكه عاليه : تقريبا كنت بتعمل كدا ( ثم قربت من شفايفه وباستها ) صح ولا انا كمان فاقد الذاكره 
باسل : قوليلي تاني كدا اللي انتي فكره بس فكريني اكتر ( ثم قربت ليندا من وشه وفضلت تبوس في ونزلت علي شفايفه ) ها افتكرت 
باسل : يوووووه احنا هنتعب نفسنا ليه احنا نعيد من اول وجديد 
ليندا بضحكه عاليه بدلع : يالههههوي لسه هنعيد 
باسل : بعد يا لهوي دي انتي اللي جانيتي علي نفسك 
■■في شمس يوم جديده ●●
(باب غرفة باسل وليندا بيخبط )
ليندا قامت من النوم علي صوت الخبط : باسل باسل قوم شوف حد بيخبط 
باسل سحب ليندا في حضنه : سيبك من اللي هيخبط نامي خليكي في حضني 
سلمي من الخارج : باسل ايه كل دا نوم بوك بيقولك قوم عشان العروسه تفطور في وسطينا 
باسل : دي سلمي خيتي طيب روحي انتي يا سلمي هتحمم وانزل وراءكي 
سلمي : اخيرا رديت يا خوي صباحيه مباركه يا عريس 
باسل : عقبال اولادك يا حبيبتي 
ليندا ضربته علي كتفه (باسل باستغراب ) في ايه 
ليندا : خيتك علي عيني وراسي لكن متقولش لحد غير حبيبتي 
باسل ضحك : طبعا انت فرحان جدا انك بتحبيني كدا لكن انا متعود علي اكدي وغير اكدي اني في زوجه قبلك واكيد هقولها يا حبيبتي مش انتي اللي طلبتي مني اني اعدل حتي الكلام لازم اعدل في مش معني اكدي اني مش انتي الوحيده اللي اقتحمتي قلبي انتي عشقي انتي اللي زلزلتي الجبل اللي عمره ما ينهز الوحيده المسيطره عليه 
ليندا بابتسامه : ربنا يباركلنا فيك كلامك دا ميزعلنيش بلبلعكس يطمني جدا علي نفسي وانا اصلا كنت عايزه اشوف بس رد فعلك مش اكتر يالا بقي قوم بطل كسل عشان ننزل نفطر مع الجماعة تحت مع اني محروجه اوي اني انزل 
باسل : ليه تتحرجي لازم تاخدي عليهم وحاولي علي قد ماتقدري تتصاحبي عليهم وبذات فيروز طبعا
ليندا : حاضر ودا اللي كنت ناويه بجد 
■■■في الاسفل علي طاولة الطعام ●●●
فيروز بغيظ : هيا ايه السنيورة عامله نفسها عروسه ولا ايه منزلوش ليه 
سلمي : اهدي اكدي يا حبيبتي نزلين دلوقت ماهما فعلا عرسان